صدى الواقع السوري

قوّات عشائرية موالية لتركيا تتجهز للتوجّه نحو إدلب , لكن بعد عفرين

تتجهز قوات عشائرية للتوجه نحو محافظة إدلب، والتي تشهد حاليًا توترًا ومواجهات بين “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا”.

وقال مصدر ينتمي للعشائر السورية في تركيا اليوم، الجمعة 2 آذار، إن الاجتماع تعقد نهاية شباط الماضي في أورفة، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، جاء في إطار دعم تشكيل مجلس وتبنيه، مشيرًا إلى أن العمل على تجهيز “جيش” من أبناء العشائر والقبائل السورية، بدأ منذ فترة.

و أكد المصدر أن هذه القوات  “مشاركة في عملية غصن الزيتون في عفرين”، في الوقت الحالي، دون الحديث عن موعد محدد للتوجه إلى إدلب.

وكانت اسطنبول التركية احتضنت نهاية العام الماضي، أول مؤتمر للعشائر والقبائل السورية،

واتفق المجتمعون على عقد اجتماعات دورية، لاستكمال الأمور ذات الصلة بالبناء التنظيمي المقترح لمشروع العشائر والقبائل وأهدافهم الاستراتيجية.

وبحسب المصدر فإن “القوات ستتوجه إلى إدلب قريبًا”، لافتًا إلى أن “الجبهة لم تحدد بعد في ظل التعقيدات التي تعيشها إدلب”.

وأضاف أنه “طلب منا تجهيز أنفسنا للتوجه إلى هناك (إدلب)، مشيرًا إلى أن المشاركة في القتال ضد “تحرير الشام” من عدمها ليست واضحة حتى اليوم، واستدرك “في حال كان هناك أمر داخلي يجب إزاحته فسنشارك”.

إلا أنه أكد المشاركة في نقاط التمركز على خط المواجهات ضد قوات الأسد، موضحًا “الهدف الأساسي أن نعمل ضد النظام على جبهات إدلب، وكل النقاط التي كانت تحت سيطرة الهيئة سنتسلمها نحن”.

 

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: