صدى الواقع السوري

40 شاحنة من المساعدات الانسانية مستعدة للتوجه الى الغوطة

أعلن مارك لووكوك مساعد الأمين العام للامم المتحدة للشؤون الإنسانية الأربعاء أن حوالى أربعين شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية مستعدة للتوجه الى الغوطة الشرقية قرب دمشق.

وقال ان لا شيء تغير منذ تبني قرار دولي السبت يطالب بوقف لإطلاق النار في سوريا. وأضاف أن الأمم المتحدة مستعدة للتوجه الى عشر مناطق محاصرة.

وتابع المسؤول خلال جلسة لمجلس الامن “متى يبدأ تطبيق قراركم؟”.

واوضح لووكوك انه منذ السبت لم تنقل مساعدات انسانية ولم تسمح الحكومة السورية بالتوجه الى مناطق محاصرة او القيام بعمليات اجلاء لاسباب طبية. وقال ان القصف مستمر موقعا المزيد من القتلى والجرحى.

وقبل الاجتماع طالب معاون السفير السويدي لدى الامم المتحدة كارل سكاو ب”فتح فورا ممر” لنقل المساعدات الانسانية. وقال “ان الوقت يدهمنا ولم يعد امامنا متسع من الوقت”.

وذكر نظيره الفرنسي فرنسوا دولاتر في رسالة الى الامم المتحدة بان مقاتلي المعارضة في الغوطة اعربوا عن “استعدادهم لتطبيق” الهدنة. واوضح ان “لا مؤشرات من النظام” تفيد بانه مستعد للقيام بالمثل.

وتابع “علينا ايجاد آلية مراقبة” للتحقق من صمود وقف اطلاق النار وخروقاته.

واعلن “لم يعد في امكاننا تضييع الوقت وعلى النظام ان يضطلع بدوره”.

وقتل اكثر من 600 مدني بينهم 147 طفلا في هجوم النظام السوري على الغوطة الشرقية، اخر معقل للمعارضة المسلحة المعارضة قرب دمشق، منذ 18 شباط/فبراير، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاربعاء.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: