وأعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أن الجيش سينفذ عملية في منطقة عرسال، مؤكدا عدم وجود تنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري.

ويأتي ذلك بعد المهلة التي منحتها ميليشيات حزب الله اللبناني للمسلحين لمغادرة المنطقة. وأفادت مراسلتنا بأن البرلمان عقد جلسة ناقشت معركة عرسال المرتقبة، والانتقادات التي وجهت إلى المؤسسة العسكرية على خلفية انتهاكات بحق لاجئين سوريين.

وأكد الحريري أن الجيش يقوم بتحقيق بشأن وفاة لاجئين سوريين أثناء احتجاز الجيش لهم.

إلى ذلك، شنت طائرات النظام السوري شنت غارات جوية على تلال عرسال على الحدود اللبنانية.

ويتخوف اللاجئون السوريون في المناطق القريبة من نقطة المعارك المرتقبة، من تداعيات قد تطالهم، خاصة مع حملات التصعيد ضدهم في الداخل اللبناني.

المصدر:فدنك_سكاي نيوز عربية