صدى الواقع السوري

هدنة الكبار متماسكة في الجنوب و قد تشمل كامل سوريا إذا ظلت كذلك

 #فدنك_صدى_سوريا

لا تزال «هدنة الجنوب» السوري التي أعلنتها أميركا وروسيا بعد أسابيع من المحادثات في الأردن متماسكة . ويسود الهدوء جبهات درعا والقنيطرة والسويداء. ورأى الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن وقف إطلاق النار «سينقذ الأرواح»، داعياً إلى توسيع التعاون مع موسكو حول سورية. ورحبت دمشق بالهدنة، وقال مسؤول حكومي لـ «رويترز»، إن «السكوت علامة الرضا». وجاء بدء تطبيق الهدنة، عشية انطلاق الجولة السابعة من محادثات جنيف. وتأمل الأمم المتحدة أن يساعد صمود الهدنة والتوافق على شروطها في تطبيق اتفاقيات مماثلة لإنهاء العنف والتخفيف من معاناة المدنيين والتركيز على مسار الانتقال السياسي. وتريد واشنطن استثمار التفاهم مع موسكو من أجل دفع جنيف الى الأمام. وقال مستشار الأمن القومي الأميركي هربرت ماكماستر أمس، إن البيت الأبيض «متحمس» للتقدم المحرز مع روسيا والأردن لإنشاء منطقة خفض التصعيد في جنوب غربي سورية، معتبراً أن ذلك يعد «أولوية» بالنسبة الى الولايات المتحدة

5962002ed43750f6248b4567

ولم يستمر أي وقف سابق لإطلاق النار في سورية سوى فترة قصيرة. وهناك مخاوف من أن يكون مصير «هدنة الجنوب» مماثلاً لغيرها، بخاصة أنه لم توضع آليات لمراقبتها. وقال مسؤولون أميركيون وروس إنه سيتم بحث التفاصيل خلال الأيام المقبلة.

وقال مصدر عسكري روسي : إن موسكو تعول على مواصلة النقاشات «التفصيلية» مع الجانبين الأميركي والأردني، بهدف تحديد آليات الرقابة وترتيبات وقف النار في المنطقة، مشيراً إلى أن الأطراف الثلاثة «قطعت شوطاً واسعاً من هذه النقاشات في عمان وآستانة خلال الجولة الأخيرة من المفاوضات». لكن المصدر أشار إلى «مسائل لم يتم تسويتها في شكل نهائي» ستكون محور نقاشات على مستوى الخبراء. ولفت إلى أن بعض المجموعات المعارضة المسلحة في المنطقة أبدى تحفظات على الاتفاق، و «هذا الموضوع يجري حوار في شأنه مع الأطراف المعارضة».

وقال «المرصد السوري لحقوق الانسان» إنه حصل على معلومات من مصادر موثوقة تفيد بأن اتفاق الهدنة ينص على انسحاب عناصر القوات النظامية والمسلحين الموالين لها وانسحاب فصائل المعارضة من خطوط التماس في كل المحاور، وانتشار قوات الأمن الداخلي التابعة للنظام في هذه الخطوط، على أن تتكفل فصائل المعارضة الداخلة في الاتفاق، بحماية المنشآت العامة والخاصة، وخروج كل من لا يرغب بالاتفاق وانسحاب المسلحين الموالين للقوات النظامية من جنسيات غير سورية، وتجهيز البنى التحتية لعودة اللاجئين السوريين تباعاً من الأردن، وإجراء انتخابات مجالس محلية تكون لها صلاحيات واسعة، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى هذه المناطق التي تلتزم بوقف النار.

في موازاة ذلك، قالت مصادر في المعارضة إن الاتفاق ينص على انسحاب القوات الإيرانية إلى عمق 40 كيلومتراً عند الحدود الأردنية والجولان، وانسحاب القوات النظامية من مدينة درعا ابتداء من حي سجنة وعلى ثلاث مراحل، وتثبيت وقف النار وعمل «مناطق فاصلة» مع المعارضة بمسافة 5 كيلومترات في محيط درعا.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: