صدى الواقع السوري

مقتل أكثر من 25 شخصاً بإدلب وروسيا تنفي تورطها

#صدى_سوريا1518888884

ماهر حمزة ــ قتل ما لا يقل عن عشرين شخصا أغلبهم من الأطفال يوم أمس الأربعاء ال 26 أكتوبر/تشرين الأول ، في قصف على مدرسة في مدينة إدلب شمال غرب سوريا, فيما دعت وزارة الخارجية الروسية الهيئات الدولية إلى إجراء تحقيق فوري في مقتل أكثر من 20 طفلا بقصف على مدرسة في قرية حاس بريف إدلب.

هذا ونفت الناطقة باسم الوزارة الروسية ماريا زاخاروفا اليوم الخميس خلال مؤتمرها الصحفي الأسبوعي أي تورط للطيران الروسي في القصف الذي استهدف المدرسة يوم الأربعاء الماضي قائلة: “لا يوجد لروسيا أي علاقة بهذه المأساة المروعة“.

.

وأعادت إلى الأذهان أن عددا من وسائل الإعلام الغربية، سارعت إلى توجيه أصابع الاتهام للقوات الجوية الفضائية الروسية، استنادا إلى مزاعم من وصفتهم بأنهم شهود عيان، على الرغم من عدم وجود أي أدلة على أي دور روسي في الهجوم..

ولا يعرف حتى الآن مصدر القصف الذي تعرضت له المدرسة، إن كانت نفذته طائرات روسية أو سورية تابعة للجيش الحكومي,فيما قالت مصادر محلية من داخل إدلب إن القصف وقع الأربعاء، في وقت تجمع التلاميذ أثناء استعدادهم للخروج من المدرسة في حدود الساعة الحادية عشرة بالتوقيت المحلي، في قرية حاس شمال إدلب.

كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حصيلة قصف تلك المدرسة أدى إلى مقتل 22 شخصا من بينهم 14 طفلا، معتبرا أن ذلك قد يكون حصيلة مؤقتة ,إن طائرات قد تكون سورية أو روسية نفذت ست غارات جوية في مواقع بقرية حاس، من بينها مجمع مدرسي“.

وتقع إدلب تحت سيطرة مقاتلي جيش الفتح وعدد من الجماعات الجهادية من أبرزها جبهة فتح الشام، التي كانت موالية لتنظيم القاعدة، كما تسيطر قوات الجيش السوري الحر على أجزاء واسعة من المدينة.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: