صدى الواقع السوري

تقدم لدرع الفرات في العمق السوري وسط قصف ” الهاوترز” لمواقع الاكراد

#صدى_سوريا درع الفرات

ماهر حمزة ـــ صرح الجيش التركي اليوم الثلاثاء الــ 25 من اكتوبر /تشرين الاول إن كتائب درع الفرات “الجيش الحر” سيطرت على مواقع شمالي حلب بدعم تركي, كما قصفت مواقع للاكراد.

وجاء في بيان للجيش :

 أنه بدعم من القوات البرية والجوية نجح مقاتلو المعارضة السورية في بسط سيطرتهم على نطاق واسع على مناطق تويس والغرز وتلتانة جنوبي أخترين، مضيفا أن خمسة من مقاتلي المعارضة قتلوا في حين أصيب 28 آخرون في أحدث اشتباكات.

هذا وقصفت المدفعية التركية هاوتزر 72 هدفا تابعا لتنظيم الدولة و15 هدفا آخر لوحدات حماية الشعب الكردية في سياق عملية “درع الفرات” التي بدأت في أغسطس/آب الماضي وتشهد دعما من طائرات ودبابات تركية.

ممثلاُ إن الهجوم يعتبر أول تقدم تحرزه المعارضة منذ أيام، وهو ما يوسع المساحة التي تم السيطرة عليها منذ بدء العملية إلى 1280 كيلومترا مربعا.

حيث تمكن الجيش التركي ودرع الفرات منذ بدء عملياتهم الجوية والبرية في سوريا من السيطرة على الشريط الممتد من جرابلس إلى الراعي على الحدود السورية التركية و التوغل في عمق ريف حلب الشمالي نحو مدينة الباب.

ومع استمرار استهداف قوات جيش الثوار والسورية الديمقراطية “الكرد” قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن تركيا ستتخذ إجراءاتها ضد وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا ما لم ينسحب المقاتلون من منبج إلى شرقي نهر الفرات.

فيما كرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وعيده بالانتقام والحرب ضد الأكراد  قائلاً: إن القوات المدعومة من تركيا ستواصل تقدمها نحو مدينة الباب الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة.

من جهتها، قالت دمشق في رد وضيع لها الأسبوع الماضي إن وجود القوات التركية على الأراضي السورية غير مقبول، ويمثل تصعيدا خطيرا وانتهاكا صارخا للسيادة السورية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: