صدى الواقع السوري

معركة سيطرة ” درع الفرات ” على تل رفعت ستتوقف بموجب ” تفاهمات دولية “

#صدى_سوريا:

تل رفعت

[highlight] معركة سيطرة ” درع الفرات ” على تل رفعت ستتوقف بموجب ” تفاهمات دولية ” [/highlight]

أعلنت مصادر عسكرية في قوات المعارضة المدعومة تركياً، أن معركتها التي تخوضها حالياً للسيطرة على مدينة “تل رفعت” الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف حلب الشمالي، قد تتوقف بموجب “تفاهمات دولية”.

وقال الناطق باسم الجبهة الشامية “أبو فراس”، إنه “ربما يتوقف عمل الفصائل للسيطرة على مدينة تل رفعت في ريف حلب، وتتوجه الجهود إلى مدينة الباب، وهناك تفاهمات وأمور دولية غير معلنة”.

وأضاف “الجهود تتجه للسيطرة على الباب، من أجل مشروع إقامة المنطقة العازلة شمالي حلب أيضاً”.

وكانت قوات المعارضة المدعومة تركياً والمشاركة في عملية “درع الفرات”، قد أعلنت قبل أربعة أيام بدء معركة السيطرة على مدينة “تل رفعت” بريف حلب الشمالي، عبر هجمات شنتها باتجاه القرى الواقعة في محيط المدينة انطلاقاً من معاقلها في محيط مدينة “مارع”، وسط قصف عنيف ومكثف متبادل بين الطرفين.

ومع استمرار التدخل التركي في شمال سوريا وخاصةً مناطق الحكم الكردي ” الفدرالية , الإدارة الذاتية الديمقراطية” أعلنت يوم الـ 23 من أكتوبر / تشرين الأول قوى محلية سورية عن تشكيل مقاومة شعبية عسكرية، عربية كردية وذلك لتصديها للاحتلال التركي.

حيث نشر هذا الخبر على نطاق واسع في المواقع الصحافية والتواصل الاجتماعي مبينتاً ان عمل هذه القوى سيكون بإرادة شعبية حازمة على إلحاق الهزيمة بـ”المحتل التركي” الذي ينفذ مخططاته تحت غطاء محاربة الإرهاب.

هذا لم يصدر حتى الآن إي تصريح رسمي بهذا الموضوع.

فيما ويذكر أدانت الخارجية السورية ما يسمى بعملية “درع الفرات” التي أطلقها الجيش التركي في شمال سوريا انطلاقا من مدينة جرابلس في أغسطس الماضي، واعتبرتها خرقا سافرا لسيادتها فيما أكدت أن محاربة الإرهاب ليست بطرد “داعش” وإحلال تنظيمات إرهابية أخرى مكانه.

هذا وحررت قوات جيش الثوار وسوريا الديمقراطية قرية” تل مالد” بمحيط بلدة مارع الإستراتيجية والاستيلاء على عربة BMB بالإضافة لمقتل العديد من الضباط الأتراك ومقاتلي درع الفرات بحسب مصادر حصلت عليها موقعنا فدنك نيوز اليوم.

واعتبرت القيادة العامة للجيش السوري والقوات المسلحة في بيان لها البارحة أن “نظام أردوغان” يلعب دورًا قذرًا في إيواء وتدريب وتسليح وتمويل المجموعات الإرهابية المسلحة وفتح الحدود لتسهيل عبور آلاف الإرهابيين المرتزقة إلى داخل الأراضي السورية منذ بداية الحرب العدوانية على سوريا.

العراق تندد :

هذا ودعا رئيس الوفد العراقي المشارك في المؤتمر العام لاتحاد البرلمانات الدولي في العاصمة السويسرية جنيف آرام شيخ محمد، الأحد، الدول العربية إلى وقفة جادة لوضع حد للتدخل التركي في العراق، مؤكدا أن العراقيين مصرون على تحرير أراضيهم وبناء بلدهم والحفاظ على مبادئ العيش المشترك.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: