صدى الواقع السوري

نصر الله حلب والموصل في وجه الإرهاب

#صدى_سوريا11111

ماهر حمزةــ ليس الحديث بالجديد عن الشيعة والسنة وليس هو الحديث نفسه عن المنطقة لكنه الحديث الرئيسي لفحوى أزمة المنطقة فها هو السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله يتحدث عن معركتين شاقتين وحاسمتين الأولى حلب والثانية الموصل حيث أكد أن معركة حلب مصيرية لكل المنطقة كما هي معركة الموصل في العراق لافتا إلى أن الحشود الإرهابية التي حضرت إلى حلب وجاء بها عبر الحدود التركية فشلت جميعها بتحقيق أهدافها أمام انتصارات الجيش العربي السوري وحلفائه .

 نصر الله تحدث خلال  حفل تأبيني ..” إن نتائج هذه المعركة العسكرية والميدانية ستكون لها تداعيات هائلة وكبرى على المستوى العسكري والميداني والاستراتيجي والحلول السياسية والتوقعات لدى الأطراف المختلفة, مشيراً ان قواته ذهب الى سورية على ضوء دراسة كاملة ووافية وبناء على تشخيص دقيق لأحداث المنطقة مبينا

الحرب الإرهابية تجاوزت محور المقاومة :

 كما قال نصر الله : الحرب الإرهابية على سورية تتجاوز استهداف محور المقاومة الى أحداث تغيرات وجودية وديموغرافية وتغيرات فى الخريطة السياسية وتشكيلات الحدود وتركيبة الكيانات الوطنية واقتلاع جماعات بشرية فى المنطقة ومسح كل ما يمت لتاريخها بصلة وقال..”إن الدليل على ذلك هو الوثائق الموجودة وسلوك تنظيم /داعش/ الإرهابي وأخواته من /جبهة النصرة/ وغيرها خلال السنوات الماضية”.

هذا ووصف المعركة القائمة منذ سنوات بالا ضوابط, بل شريعة غاب وكل شيء مباح لتحقيق هذا الهدف بان يضحى بالإسلام وسمعته وتسفك الدماء ولا يبقى شيء من القيم مستحضرا ما يجري في اليمن وغزة من دمار وقتل وحصار لملايين الناس وسط صمت مريب للأمم المتحدة والغرب.

مقتدى الصدر العراقي يعتبر احدى الاجنحة الشيعية القوية وذات تأثير كبير في العراق والحشد الشعبي جناح عسكري له والعرق “جذور”يوصل لبعضه حتى لو كان في منطقة بعيدة : 

وتطرق أيضاً إلى المحور العراقي قائلاً : الشعب العراقي في موقف وطني واحد لاقتلاع الإرهاب من الموصل ويقدم يوميا عشرات الشهداء في الوقت الذي بدأت تظهر فيه أطماع النظام التركي في الموصل .

وجاء حديثه متسائلاً أيضا ؟؟ لماذا لا تتم محاسبة النظام السعودي الذي ارتكب أبشع وأفظع إرهاب باسم الإسلام وخصوصا بعد الكشف عن الوثائق الأمريكية, وان المعركة مستمرة حتى القضاء على الإرهاب ولا يمكن لأحد أن يراهن على تعبنا أو يأسنا .

يذكر بإن هناك الآلاف من قوات حزب الله اللبناني في سوريا وهي تقدم دعماً عسكرياً للجيش السوري خاصتاً في حلب ودمشق ويفسر بإن السبب الرئيسي للحرب في العالم العربي هو التناحر الشيعي السني على المنطقة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: