صدى الواقع السوري

بوصلة الكرد تغيرت: راعية التحالف صماء و روسيا تحذر من قصف تركيا على الأكراد

#صدى_سوريا:

روسيا وايران

[highlight] بوصلة الكرد تغيرت: راعية التحالف صماء و روسيا تحذر من قصف تركيا على الأكراد [/highlight]

 ماهر حمزة

ها هو الحديث الأصم للولايات المتحدة الأميركية يستمر عن المنطقة تاركاً ورائها حليفاً عسكرياً كردياً في سوريا أمام مرمى نيران الأتراك, إلا إن موسكو لم يدم سكوتها طويلاً وهي تحذو حذواً صحيحاً, فدعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المجتمع الدولي إلى تقديم رد واضح على الانتهاكات التركية المستمرة لسيادة الأراضي السوريا والقصف التركي المتواصل على مواقع الأكراد السوريين هنا الكل يشاهد تغير الموازين بعيد اعقاب ما تشاهده اميركا وتنتظر إلى أين ستتجه الخارطة العسكرية.

روسيا ترد برسالة مفادها قف فأنت تسلك الاتجاه الخاطئ والكرد حليف:لافروف2

لم يكن هناك اي سبب او دافع جديد ليقوم النظام السوري بتحذير الاتراك إلا الطلب الروسي فيما إن الكرد سيكونون درع منيع للوقوف في وجه الارهابين والمتسليين إلى حلب وعموم سوريا إذا استطاعوا السيطرة على الباب والشمال وبهذا الشكل النظام يطمئن من الشمال وموسكو توافق هذه الصيغة,فالرد الروسي جاء على غير عادته, فالأطراف تتسارع للتمسك باطراف قوية لها في ضل ماتشهده المنطقة, ففي لقاء جمع بين موسكو والقاهرة يوم أمس الجمعة الـ 21 من أكتوبر / تشرين الأول فأكد لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري إثر محادثاتهما في موسكو الأربعاء 16 مارس/آذار أنه من الضروري التحقيق في أي أنباء عن انتهاكات حقوق السكان الأكراد داخل تركيا في سياق النزاع الداخلي المستمر في البلاد. وذكر بأن هناك إجراءات دولية معتادة في هذا المجال ويجب تطبيقها بشكل غير منحاز وموضوعي لمعرفة الحقيقة.

معتبراً هذه التطاولات أمرا خطيرا للغاية, وأضاف: ” إننا نعرف ما يحدث جراء عمليات الجيش التركي في العراق والقصف التركي على مواقع وحدات حماية الشعب (الكردية) في سوريا”.

الروس سيجتذبون نحو الكرد بعد معركة الشهباء :

تشير أصابع السياسة إلى مواضيع جديدة وتغيرات في المعادلة فيقول الروسي في حديثه إلى أن القيادة التركية وجهت أصابع الاتهام إلى حزب العمال الكردستاني بالوقوف وراء التفجير الانتحاري الأخير في أنقرة فور وقوعه وقبل إجراء أي تحقيقات، وهي تستغل  اليوم هذا الهجوم كتبرير لمواصلة قصف المناطق التي يسيطر عليها الأكراد داخل سوريا.

كما أعرب لافروف عن أمله في أن يتحلى الأمين العام للأمم المتحدة بموضوعية ونزاهة أكبر في تقاريره أمام مجلس الأمن الدولي حول عمليات التسلل عبر الحدود التركية السورية.

في تحليل وتعليق لنا : الجيش التركي يستمر في قصفه على مواقع الحليف الأميركي”الكرد” أما ناظره دون أن يحرك التحالف ساكناً متخيلاً الكرد حجرة شطرنج واللعبة ستكون لصالح السلطان والملك ,لكن العكس صحيح إذاً الكرد ليسوا أحجار شطرنج بنظر السياسيين فحزب الاتحاد الديمقراطي يمتلك سياسة عميقة وذات تأثير كبير ويملك قوة فتاكة لا بأس بها إذاً هل سيندم الأميركي على فعلته أم ستكون الأمور مقلوبة الرأس على عقب.

المصدر: Vedeng

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: