صدى الواقع السوري

تقرير : القوات الامنية الكُردية تسيطر على الوضع داخل مدينة كركوك بالكامل

#صدى_الكُرد:

%d9%82%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d9%83%d8%b1%d8%af%d9%8a%d8%a9

جوان محمد

قال محافظ كركوك نجم الدين كريم ان القوات الامنية تمكنت من اعتقال احد الدواعش المشاركين في عملية التسلل الى المدينة فجر اليوم الجمعة 21-10-2016م ،مؤكدا سيطرة القوات الامنية على الوضع داخل المدينة بالكامل .

المحافظ كشف عن ان الهجمات التي شنها داعش داخل كركوك فجر اليوم  تم من قبل الخلايا النائمة للتنظيم داخل المدينة،مطمئناً سكان كركوك بأن الوضع تحت السيطرة بالكامل والقوات الامنية ستقضي على بقايا المسلحين داعيا سكان المدينة الى التعاون مع القوات الامنية .

وكانت قوات من الكريلا الكردية قدمت من قضاء مخمور لمساعدة البيشمركة حيث تمكنت من تنظيف قرية “قره تبه “التابعة لكركوك من  داعش، وذلك خلال حملة مشتركة للقوتين في المنطقة.

kirkuk-isis1وفي مركز كركوك أيضاً اشتبكت قوات الكريلا والبيشمركة مع داعش، وكانت الاشتباكات عنيفة في المقر السابق للشرطة في كركوك، الفندق، والمسجد المقابل لقلعة كركوك، وتم كسر المرتزقة في هذه الاشتباكات، كما ان قوات الكريلا والبيشمركة في تمركز مستمر في المنطقة.

وكان مابين 30 الى 50 من مسلحي داعش(بينهم اجانب) تسللوا فجر اليوم الجمعة الى مناطق متفرقة من مدينة كركوكوتحصنوا في مساجد وشوارع في وسط وجنوب المدينة كما هاجموا نقاط للقوات الامنية.

وبدأ داعش هجومه بسلسلة هجمات انتحارية استهدفت أكثر من مبنى حكومي من بينها محطة الدبس الكهربائية ( جنوب كركوك).

وتُحاصر القوات الامنية مسلحين من داعش قرب مقر امني في حي دوميز(جنوب المدينة) وبناية قديمة وسط المدينة  ومسلحا على مبنى احدى الفنادق وهم من القناصة تتعامل معهم القوات الامنية بمختلف انواع الاسلحة .

هذا فيما زعمت وكالة “أعماق” التابعة لداعش عبر حساباتها على تلغرام أن “قوات داعش هاجمت المدينة من محاور عدة وأنها تمكنت من السيطرة على نحو نصف المدينة” بحسب زعمها .

كما كان مسلحون انتحاريون  قد هاجموا محطة كهرباء يجري تشييدها من قبل شركة إيرانية في بلدة دبس (جنوب كركوك) .

وبحسب رئيس بلدية دبس عبد الله نور الدين الصالحي فإن “ثلاثة انتحاريين هاجموا المحطة حوالى الساعة السادسة، وقتلوا 12 موظفاً عراقياً وأربعة فنيين إيرانيين “.

وقد ادان المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي بشدة الهجوم الانتحاري لارهابيي داعش على محطة دبس تابعته ” Vedeng “قائلا :

“انها ادى لاستشهاد وجرح عدد من الاشخاص بينهم تقنيين ايرانيين” .

وعن الحصيلة الدقيقة للضحايا الايرانيين جراء الهجوم قال قاسمي ان ” القنصل الايراني في السليمانية يتابع القضية ولكن الاحصاءات الاولية تشير الى سقوط اربع شهداء ايرانيين واصابة ثلاثة اخرين بجروح”.  مشيرا الى انه سيجري الاعلان عن الحصيلة النهائية بمجرد الحصول على المعلومات الدقيقة.

وطالت الهجمات احياء العسكري و العروبة و واحد حزيران، كما حاول داعش حصار مصلين داخل أحد المساجد لأخذهم كرهائن.

من جانبه، أمر  رئيس ديوان الوقف السُني في العراق عبد اللطيف الهميم بغلق جميع جوامع كركوك، إلى حين “استقرار الاوضاع الامنية”.  وقال الهميم إنه “لن يكون هناك خطبة جمعة في كركوك بسبب الاوضاع الامنية”.

وكانت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة كركوك، قد اعلن فرض حظر للتجوال على حركة سير المدنيين والمركبات داخل المدينة حتى إشعار آخر.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: