صدى الواقع السوري

في ذكرى الثانية والثلاثين لرحيل الأديب الكردي الكبير “سيدايي جكرخوين” لنجعل من هذا الشهر شهراً ثقافياً

#صدى_الكُرد:

%d8%ac%d9%83%d8%b1%d8%ae%d9%88%d9%8a%d9%86

[highlight] في ذكرى الثانية والثلاثين لرحيل الأديب الكردي الكبير سيدايي جكرخوين لنجعل من هذا الشهر شهراً ثقافياً ولادته [/highlight]

برادوست ميتاني

 أسمه الحقيقي “شيخموس حسن” ,والدته عيشانة, فتح عينيه في قرية هسار التابعة لمدينة ماردين في شمال كردستان عام 1903م.

حياته : مر أستاذنا الكبير جكرخوين منذ صغره بظروف صعبة, فقد عانى من الفقر المدقع واليتم ,حيث مارس الرعي من قرية إلى قرية, وقد رعته أخته بعد رحيل والديه, كما أنه تعلم القراءة والكتابة بقرية بيدرممو عند الملا سعيد ملا عبيد وكذلك في قرية هساري .

14793798_315427952158757_801797647_nأسرته: زوجته كهلاkehla والتي هي إبنة خالته,أولاده البنات هن بني سعادBENÎSÛ’AD ,سينم SÎNEM,كل بريGULPERÎ ,روزين ROJÎN,أما أولاده الذكور فهما كسرا وآزاد.

رحلته الحياتية: بعد أن بلغ الثامنة عشرة من عمره أنتقل الى روزآفاي كردستان, سكن بلدة عامودة ,استمر في تعلم العلوم الدينية في قرى الجزيرة منها تل شعير وهاسدي, عندما تفتحت أذهانه شعر بالظلم الكبير الذي يتعرض له شعبه الكردي, لذا أنخرط في النضال الكردي السياسي الأدبي مما سبب في تعرضه للملاحقات الأمنية فكانت الهجرة من روزآفا وسوريا من نصيبه, متنقلاً بين لبنان وباشور كردستان والعراق وشرق كردستان ,حيث أقام سنوات في مدينة سنندج ثم أنتقل إلى ألمانيا ونرويج وفرنسا وبلجيكا وفنلندا وروسيا وسويد التي توفي فيها, وبالرغم من ذلك كانت وصيته قبل أن يتوفى أن يدفن في أرض وطنه كردستان ,لذا لبى الكرد وأصدقاؤه طلبه عندما توفي في 22-10-1984 م جاؤوا بجثمانه ودفنوه في حوش داره الكائن في الحي الغربي في مدينة قامشلو , هذا البيت الذي مازال مزاراً لمحبيه حتى اليوم .

الدور السياسي لسيدايي جكرخوين : بدون مبالغة فأن نشاطه منهل لنا في جميع المجلات الأدبية ,الإجتماعية, التاريخية ,العلمية ,الفكرية, الكردايتية , والإنسانية. أنضم 1927 الى جمعية خويبون الكردية و 1937 الى نادي الشباب الكرد في عامودا و1946 أسس مع بعض من رفاقه جمعية تحرير وتوحيد كردستان و1949 أنضم الى الحزب الشيوعي السوري ثم أنضم بعد ذلك الى جمعية نداء أصدقاء السلام وفي عام1947 أصبح عضواً في حزب آزادي الكردي , ثم أنتسب الى الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا الذي تأسس عام 1957 وفي عام 1967 أصبح عضواً في اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا .

14798864_315427962158756_711660991_nأهم نتاجاته : دواوين ثورة آزادي ( ثورة الحرية ) وكيما أز( من أنا ) جيم وكلبري – شفقŞEVEQ – هيفيHÊVÎ – روناك RONAK– زندآفستا ZENDAVISTA– رواية سالار وميديا – قاموس كردي كردي – التاريخ الكردي – ملحمة شهنامةŞAHNAME – مجلة كلستان GULÎSTAN– رواية رشو داريREŞODARÎ – شبال وستير ŞEPAL Û STÊR– كتاب حياتي – ونتاجات أخرى .

ختاماً : سيدايي جكرخوين (الكبد المدمى أي الجريء) كان سياسياً , مفكراً , حكيماً مرحاً , أديباً ملتزماً ,من عشاق القضية الكردية والإنسانية ,وكان تواقاً الى الحرية ,كتب كثيرا عنها وعن النضال في سبيلها, وقد مجد في كتاباته تضحيات الثوار في سبيلها سواء في الأجزاء الأربعة من كردستان أو في العالم ,حيث كان قومياً وأممياً وأجتماعياً ثائراً ,لأن قلمه كان بمثابة سيف على رقاب المحتلين لأراضي الشعوب والمستغلين للقمة عيش المحتاجين والفقراء, واليوم نحن نعيش ذكرى رحيله الثاني والثلاثين , لذا علينا نحن المثقفين أن نجعل من هذا الشهرالعاشر وخاصة 22 منه شهر نشاط فكري أدبي مهرجاني, لنحقق جزء من أمنيات أديبنا الكبير سيدايي جكرخوين و الكشف لأمتنا عن هذا النبع الصافي الزلال لينهل منه .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: