وجاء هذا الإعلان بعد ساعات على قرار السلطات الانتخابية الفنزويلية تعليق جمع التواقيع اللازمة لتنظيم استفتاء لإقصاء الرئيس نيكولاس مادورو، وهي العملية التي كان يفترض أن تبدأ الأسبوع المقبل وأرجأتها السلطات إلى أجل غير مسمى.

وكان يفترض أن تعمل المعارضة، المجتمعة حول “طاولة الوحدة الديموقراطية”، في 26 و27 و28 أكتوبر، على جمع تواقيع 4 ملايين شخص، أي 20 في المئة من الناخبين، لتنظيم استفتاء.

وألغت محاكم محلية في خمس ولايات في الاتحاد على الأقل نتائج عملية أولى جرت في يونيو لجمع تواقيع بالأحرف الأولى لواحد في المئة من الناخبين.

من جهته، قال المجلس الوطني الانتخابي إن محاكم الولايات تحدثت عن عمليات “احتيال” خصوصا في احتساب التواقيع.