صدى الواقع السوري

مشروع ” أنا هنا ” الإحصائي في مدينة “قامشلو” وريفها يوم الجمعة المقبل 21-10-2016م

#صدى_شمال_سوريا:

إحصاء

أعلن مركز الدراسات الاستراتيجية عن بدأ مشروع ” أنا هنا” الإحصائي في مدينة قامشلو وريفها يوم الجمعة المقبل.

وأصدر مركز الدراسات الاستراتيجية بياناً كتابياً طالعته ”  Vedeng” ، أُعلن فيه عن بدء العملية الإحصائية يوم الجمعة المقبل .

وجاء في نص البيان:

“نظرا للضرورة الحتمية التي تفرضها المستجدات والمتغيرات السياسية والاجتماعية، والتي تأتي بتطوير نموذج الإدارة الذاتية الديمقراطية نحو مشروع فيدرالية روج آفا- شمال سوريا، ولأجل ترسيخ دعائم هذه الفيدرالية لتستمد قوتها من المجتمع على أساس الانتخابات التي ستجري في الفترة المقبلة، وعلى هذا الأساس ارتأت الهيئة التنظيمية لفيدرالية روج آفا بالتعاون مع مجلس سوريا الديمقراطي، إجراء تعداد سكاني ” إحصاء” لمعرفة أعداد سكان روج آفا من كافة المكونات، وقامت بتكليف مركز روج آفا للدراسات الاستراتيجية للقيام بهذا المشروع. ومن جانبه قام مركز روج آفا للدراسات الاستراتيجية بوضع خطة عمل شاملة للمشروع وتحضير الأوراق والبيانات اللازمة للقيام بهذا المشروع، بالإضافة إلى تعيين النقاط التي سيدرسها مشروع الإحصاء من ” عدد السكان الكامل- الفئة العمرية التي تحق لها الانتخاب- الوضع الاجتماعي والعائلي- التحصيل العلمي- مستوى البطالة – حالات الإعاقة الكاملة- حالة النزوح واللجوء إلى روج آفا- الهجرة من روج آفا”. وقام المركز بالتعاون مع الهيئة التنظيمية لفيدرالية روج آفا- شمال سوريا ومجلس سوريا الديمقراطي والادارة الذاتية الديمقراطية وحركة المجتمع الديمقراطي Tev-Dem إلى إنشاء لجنة إشراف وتنفيذ عامة، يتبعها لجان إشراف وتنفيذ فرعية في كافة المدن والمجالس، حيث باشرت اللجنة التنفيذية للإحصاء بعقد العشرات من الاجتماعات التعريفية بالإحصاء للمجالس والكومينات والاجتماعات التدريبية للمدرسين والمدرسات من هيئة اللغة والتعليم، لتدريبهم على كيفية إملاء البيانات والتعامل مع عملية الإحصاء. وقد كان قد تم تقسيم مراحل العمل في العملية الإحصائية إلى ثلاث مراحل:

آ- المرحلة التحضيرية .

ب- العمل الميداني وتدوين البيانات.

ج- التدوين الإلكتروني.

وعلى هذا الأساس وخلال الفترة الماضية قد تم إكمال كافة التخضيرات في المرحلة التحضيرية، وعلى أساس البدء بمرحلة العمل الميداني وتدوين البيانات؛ لابد من إيضاح العديد من الأمور التي تستدعيها عملية التعداد السكاني “الإحصاء” خلال أيام الإحصاء، ونستطيع الإشارة إليها على الشكل التالي:

1- التعداد السكاني أو الإحصاء هي عملية اجتماعية تهدف إلى خدمة المجتمع بكافة شرائحه ومكوناته، ووضع الخطط المستقبلية على أساس البيانات المأخوذة.

2- الركيزتين الأساسيتين الللتين يتم الاعتماد عليهما في القيام بعملية الإحصاء، هما المجالس والكومينات وهيئة التربية والتعليم، ولذلك يرجى التعاون الكامل معهم والتقرب بروح المسؤولية لأجل إنجاح هذا المشروع الذي يهدف إلى خدمة المجتمع.

3- التعداد السكاني يشمل جميع السكان في الكانتونات الثلاث والمناطق المحررة مؤخرا في شمال سوريا.

4- يعتمد الإحصاء على البيانات الثبوتية للعائلة بالدرجة الأولى، وتسجيل مكتومي القيد بحسب سجلات النظام الاستبدادي بكلمة ” مكتوم”، وبالنسبة للاجئين القادمين من خارج سوريا يتم الاعتماد على رقم البطاقة التموينية التي يمتلكونها.

5- سيكون يوم الإحصاء يوم عطلة رسمية لكافة دوائر الإدارة الذاتية الديمقراطية والمؤسسات المستقلة العاملة في المنطقة التي سيشملها الإحصاء في ذلك اليوم.

6- بهدف الحفاظ على إلتزام المواطنين ببيوتهم والتعاون مع الكوادر القائمة بعملية الإحصاء من مدرسين ومدرسات وأعضاء المجالس والكومينات، سيتم إعلان يوم الإحصاء بمثابة “عطلة” وإيقاف حركة السوق والآليات بالكامل.

7- على جميع المواطنين الاستعداد ليوم الإحصاء ” عطلة”، وذلك بتأمين كافة اللوازم والاحتياجات المعيشية الضرورية من ” ماء- خبز- مؤن كافية- دواء- مراجعة طبيب” قبل يوم الإحصاء.

8- المشافي ستكون مفتوحة بالكامل بالإضافة إلى الصيدليات المناوبة.

9- الأفران ستكون قادرة على العمل إلى الساعة 7:00 صباحا من يوم الاحصاء.

10- آسايش روج آفا بالتنسيق مع قوات حماية المجتمع، سوف تشرف على أمن وسلامة المواطنين وآمن سير العملية الإحصائية، ولذلك يرجى من كافة المواطنين التعاون التام مع قوات الآسايش وقوات حماية المجتمع؛ للتخفيف من الحوادث التي من الممكن أن تحدث، وإعطاء صورة حضارية عن ذلك اليوم.

11- العملية الإحصائية ستبدأ من الساعة الثامنة صباحا من يوم الإحصاء، وستستمر طوال اليوم.

12- تم تخصيص يوم واحد لكل مدينة للقيام بالإحصاء، وقابلة لتمديد مدة نصف يوم للحالات الطارئة أو في حال عدم اكتمال الإحصاء.

13- يمنع حركة الآليات منعا باتا إلا في الحالات الإسعافية والطارئة جدا بموجب بطاقة من الآسايش.

14- جميع الآليات التي ستكلف بنقل المدونين واللجنة المشرفة ستكون مرفقة ببطاقات سير حركة، مسجل عليها اسم السائق ورقم السيارة بالإضافة إلى خط الحركة، ويتم محاسبة أي آلية تخرج عن سياق خط الحركة المحدد لها.

وعلى هذا الأساس، نعلن عن بدأ الإحصاء في مدينة قامشلو وريفها يوم الجمعة الواقع في 21تشرين الأول الجاري”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: