صدى الواقع السوري

مباحثات اردوغان و بوتين لإخراج النصرة من حلب, وتتوقعات نزوح مليون مدني لتركيا وروسيا تستبعد تمديد الهدنة

#صدى_سوريا

أكدت وكالة الأناضول التركية اليوم الأربعاء 19 أكتوبر/تشرين الأول إن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بحث سبل التواصل إلى اتفاق لإخراج مسلحي تنظيم “جبهة النصرة”، من مدينة حلب مع نضيره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

جاء في وكالة “الأناضول” عن اردوغان قوله في كلمة أمام “مخاتير” بالعاصمة بأنقرة: “تباحثت مع الرئيس الروسي بوتين مساء أمس (هاتفيا) الأوضاع في مدينة حلب السورية، وأبلغني بأنهم أوقفوا القصف عليها اعتبارا من الساعة العاشرة مساء على حد قوله.

في حين أضاف اردوغان أن بوتين دعا إلى التعاون لإخراج فتح الشام “النصرة” من حلب، و في رد له قات”قمت بدوري بإبلاغ المعنيين للقيام بما يجب، واتفقنا على القيام بهذه الخطوة كي نتيح لأهل حلب فرصة العيش بأمان.

وبالحديث عن عملية “درع الفرات” التي تقودها بلاده على جانب كتائب الجيش الحر في سوريا، قال أردوغان إنه سيعلن قريبا عن منطقة آمنة شمال حلب بمساحة 5 آلاف كم مربع، متباهياً أن عملية “درع الفرات” العسكرية حققت نجاحات لم يكن بمقدور التحالف الدولي تحقيقها خلال سنوات.

وأكد بإن بلادة لم تحصل على دعم من أحد ولم نأخذ موافقة من أحد” لتنفيذ العملية، مؤكدا أن المواطنين السوريين يعودون إلى بلداتهم ويعيشون حياتهم الطبيعية بعد أن تم “تطهير” مدينتي جرابلس ودابق.

 

هذا وبنفس السياق والموضوع رجح الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان، فرار ما لا يقل عن مليون سوري إلى تركيا إذا بدأ النزوح من مدينة حلب التي تحاصر القوات السورية والروسية قطاعها الشرقي الخاضع لسيطرة المعارضة.

موضحاً الوضع في مدينة حلب شمال سوريا مقلق فهناك أكثر من مليون سوري، من الممكن أن يزحفوا نحو تركيا إذا حدثت هجرة جماعية“.

من ناحيته، استبعد نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، تمديد وقف قصف حلب من جانب واحد، وفق ما نقلت رويترز.

وكانت موسكو أعلنت، صباح يوم أمس الثلاثاء، وقف غاراتها وضربات القوات السورية والروسيا على مدينة حلب قبل يومين من هدنة إنسانية تبدأ صباح يوم الخميس الـ 20 من أكتوبر.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: