صدى الواقع السوري

الوحدة يستذكر “إسماعيل عمر” , و “شيخ آلي” : نحن إلى جانب القوات الكردية في تحرير أي مدينة من الإرهاب

#صدى_الكرد:

%d9%8a%d9%83%d9%8a%d8%aa%d9%8a

[highlight] الوحدة يستذكر “إسماعيل عمر” , و “شيخ آلي” : نحن إلى جانب القوات الكردية في تحرير أي مدينة من الإرهاب [/highlight]

تقرير:أحمد قطمة

أقام يوم الثلاثاء 18-10-2016م فرع حزب الوحدة في “عفرين” مراسم استذكار رسمية لرئيس الحزب الراحل “إسماعيل عمر” , و ذالك في مقر الحزب في مدينة عفرين .

و قد حضر المراسم قيادات الصف الأول في حزب الوحدة و على رأسهم السكرتير العام للحزب “محي الدين شيخ الي” إضافة إلى العشرات من الأعضاء و أنصار الحزب , حيث استهلت المراسم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء .

فيما بعد ألقى “شيخ آلي” كلمة تحدث من خلالها عن خصال “إسماعيل عمر” , متطرقاً إلى المخاطر التي تواجه الكرد اليوم , و على رأسها الفصائل الإسلامية المتطرفة الساعية إلى إنهاء الوجود الكردي .

و أكد “شيخ آلي” أن المهمة التي تقوم بها (داعش و النصرة) و أخواتهما تكمل المهمة التي كان يقوم بها حزب البعث في سوريا و النظام التركي .

و استذكر “شيخ آلي” العديد من القادة الكرد الذين تم اغتيالهم سابقاً ك (عبد الرحمن قاسملو , نور الدين ظاظا , حمزة نويران , صادق شرف كندي , سكينة جانسز ) و غيرهم كثيرون .

و حول الصراع الموجود في سوريا رجح “شيخ آلي” استمرار الصراع لفترة طويلة حتى بعد الانتهاء من تنظيمات (داعش و النصرة), قائلاً أن تنظيمات أخرى ستظهر بأسماء جديدة, لتتم مهام تلك المنظمات السابقة , مؤكداً أن خطر تلك التنظيمات لا يقتصر على سوريا و العراق فقط إنما يشمل كل العالم , و هو ما يستلزم المزيد من التعاون و التنسيق في سبيل مواجهتها .

و اضاف “شيخ آلي” أن النظام السوري ينزعج من قوة الكرد و هو يحاول استفزازهم و الإضرار بهم في كل فرصة تسنح له , كما حدث في “الحسكة” قبل فترة عندما استعمل السلاح الجوي في مواجهة الكرد .

و طالب “شيخ آلي” رفاقه في الحزب و الكرد بشكل عام مواصلة النضال و عدم الاستكانة للأعداء , و أردف بالقول : كما كنا إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في تحرير “منبج” , نحن كذألك إلى جانب قوات البيشمركة و قوى التحالف الدولي لتحرير “الموصل” من التوحش .

الجدير بالذكر أن إسماعيل عمر (1947م – 18-10-2010م), من مواليدقرية قره قوي التابعة لناحية الدرباسية بالحسكة,أسس عام 1990م حزب الوحدة الديمقراطي الكُردي في سوريا (يكيتي) نتيجة اتحاد مجموعة أحزاب حينها وتزعمه حتى وفاته, و كان قد أسس مع مجموعة من المعارضين السوريين تجمع إعلان دمشق في العام 2005.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: