صدى الواقع السوري

قوات الأمن تعتقل عناصر استخباراتية وشرفان درويش ينفى أي توجد للنظام في منبج  

أكد المجلس العسكري لمدينة منبج في شمال سوريا إن قوات الأمن التابعة لهم استطاعت من القبض على أفراد خلية نائمة تعمل لصالح قوات استخباراتية لتنظيم داعش وتركيا حسب ما نشر عل حسابهم الرسمي على صفحات التواصل يوم أمس .

حيث جاء في الخبر, إن قوات الأمن التابعة لقوات مجلس منبج العسكري قامت بتنفيذ عملية نوعية داخل المدينة ضد خلية نائمة تعمل لصالح الاستخبارات التركية وتنظيم داعش بعد جمع المعلومات والمراقبة التي نفذتها مصادرهم الخاصة, واستطاعت القبض على أفراد الخلية المؤلفة من 8 أشخاص.

من جانب أخر نشرت عدة صفحات موالية لنظام البعث أخبار تشير لوجود أشكال ورايات  لقوات النظام إلا إن  المجلس العسكري للمدينة نفى ما تم  تداوله  على تلك الصحف على لسان ناطقها, حيث  نفى “شرفات درويش” المتحدث باسم قوات مجلس منبج العسكري على صفحته الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك ” منشورا خبرياً يوضح فيه بأن “مجلس العسكري لمدينتهم” ينفي ما يتم تداوله مؤخرا من أخبار تصب في خانة كونها إشاعات حول تواجد “الجيش السوري النظامي” في مدينة منبج، وإشاعات حول وجود سيارات تحمل شارات النظام أو أعلامه وصور الرئيس السوري “بشار الأسد”img_0233-1
وأضاف “درويش” بأن هذه الحملات تأتي بهدف “تشويه” الانتصار الذي حققه أبناء مدينة منبج على تنظيم “داعش الإرهابي” والذي شكلت هزيمته فيها حسب وصفه “استياء الكثيرين” – على ما يبدو – ليقوموا بفبركة أخبار ونشر معلومات مغلوطة لتشويه الانتصار
واختتم الناطق الرسمي لقوات مجلس منبج العسكري شرفان درويش على إن أبواب مدينة منبج “مفتوحة” أمام كل وسائل الإعلام المحلية والسورية والأجنبية، وبأنهم يدعونهم لزيارة المدينة والإطلاع على سير حياة الناس “وعودة الحياة إليها” والجهود التي عرفها ب”الجبارة” التي تبذل في سبيل إعادة بناء مؤسساتها المختلفة، لتحقيق الاستقرار والأمن والحياة “الكريمة” لأهلها.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: