صدى الواقع السوري

بالصور: في القامشلي صناعات الأجداد يتوارثها الآباء والأحفاد

#صدى_الكرد:

4

[highlight] في القامشلي صناعات الأجداد يتوارثها الآباء والأحفاد [/highlight]

 

إعداد :لامار أركندي

تعد الصناعات الشعبية الموروث الأهم لمختلف الشعوب في الشرق الأوسط التي تعبق بماضي ما ورثه الآباء من أجدادهم وورثوها لأبنائهم  ,باعتبارها جزءً انبثق من صلب الحياة الاجتماعية والثقافية وتطورت بمرور الزمن.

تحف2

واستمر بعضها رغم ما لحقها من التطور الصناعي الذي شهدته مدينة “القامشلي” التابعة للإدارة الذاتية الديمقراطية “شمال سوريا” بعد منتصف القرن الماضي ,  لأسباب يرجعها أبو غضب حرفي التحف الخشبية  في المدينة  لشبكة “فدنك نيوز “ الإعلامية إلى اعتزاز أهل الجزيرة بهذه الصناعات ,وتفضيلها على مثيلاتها التي يتم استيرادها, ويضيف :” صناعة التحف الخشبية من الحرف القديمة والمتوارثة في العائلة منذ أكثر من مئة عام  , وهي موجودة منذ القدم في المنطقة , تقوم على أساس الدقة والذوق في اختيار أشكال القطع وأحجامها , ويتم رسم الفكرة على الورق قبل تنفيذها وتحويلها إلى منحوتة فنية رائعة تستغرق مجهوداً فكرياً وعضلياً قد يستغرق عدة أيام .
تحف5
 أبو آشور “افرام يونان “ الحفيد الذي ورث  محل جده الترابي القديم في سوق القامشلي الشعبي المعروف باسم “سوق اليهود “وما زال يمارس صنعة جده ووالده في بيع الغرابيل والحبال وأدوات الزراعة ,والبناء ومزاولة مهنة نجارة الخشب يقول:” ما زلت أستخدم الأدوات القديمة الموجودة في المحل منذ ما يقرب الثمانين سنة”.
 

 ورغم وجود المنشرة الكهربائية  الكبيرة والسريعة والسهلة إلا أن اصالة وعبق الماضي يمنعان ابو آشور الاستغناء عن المقشرة اليدوية القديمة التي سيورثها لأبنائه من بعده  كما يقول :” نحن نحاول أن نعمل من أجل الاستمرار في العطاء وحتى لا تموت هذه الصناعات الشعبية التي هي موروث مهم من تراثنا”.

 تحف

ولا شك أن المأثورات الشعبية، على اختلاف أنواعها وأشكالها، تعد مرآة صادقة تعكس ثقافة المجتمعات  فضلاً عن أسلوب حياة أفراده عبر كل مرحلة من مراحل التاريخ, و تسجل أنماط التفاعل الاجتماعي وأشكال السلوك أنساق القيم وطبيعة الاستجابات في مختلف المواقف والمناسبات الحياتية للمجتمع الإنساني برمته,وتدل على مدى أصالة وعراقة تراثنا الشعبي.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: