صدى الواقع السوري

لقاء هام مع الاستاذ “عبد الكريم محمّد”,عضو المكتب السّياسيّ للحزب الدّيمقراطي الكُردستانيّ– سوريا

#صدى_الكُرد:

عبدالكريم

[highlight] لقاء حصري لــ ـvedeng مع الاستاذ عبد الكريم محمّد (أبو لقمان),عضو المكتب السّياسيّ للحزب الدّيمقراطي الكوردستانيّ– سوريا. [/highlight]


[highlight] *نبذة عن حياة الأستاذ عبدالكريم محمّد (أبو لقمان): [/highlight]

 اسمي عبدالكريم حسين محمّد ,من قرية كورتبان ,انضممتُ إلى صفوف حزب (البارتي)  في عام1981, مارستُ العمل الحزبيّ في دمشق طوال 23 سنة , عملت في الحزب والتّحالف والجبهة الكورديّة ,وبعدها أيضاً في منتديات أتاسي, حيث قمنا بنشاط فعّال مع الفعاليّات والمثقّفين العرب آنذاك,إلى أن تأسّس إعلان دمشق ,فكنت ممثلاً عن الجبهة الكورديّة فيها ,وحققّنا تقدُّماً ملحوظاً من أجل القضيّة الكورديّة وقتها, و‘عندما بدأت الأزمة السّوريّة عدت إلى كركي لكي وقريتي كورتبان 2012,وأثناء فترة الاتّحاد السّياسيّ كنت حاضراً في مؤتمرها ,ومن ثمّ أصبحت عضو لجنة مركزيّة ,وثمّ عضو مكتب سياسيّ ,وبعدها مسؤول التّنظيم في الحزب الدّيمقراطيّ الكوردستانيّ -سوريا.

[highlight] *كما هو معلوم للجميع بأنّ حزبَكم الحزب الدّيمقراطيّ الكوردستانيّ–سوريا,حزبٌ جماهيريٌّ بامتياز ,ولكن لامسنا في الشّارع الكورديّ وبالأخص من جماهيركم ومؤيديكم, فتوراً نسبيّاً,ماالسبب برأيك؟ [/highlight]

**رسالتي لجماهيرنا الوفيّة, أن لاييأسوا أبداً ,وأن يتحلّوا بالأمل ,وهذا قرارٌ فرضناه على أنفسنا منذ البداية, وليعلموا أنّ نضالَهم وصبرَهم لن يذهب سدىً,والحالة الّتي نمرُّ بها اليوم ليست بأيدينا,فالحالة المتبقيّة بين أيدينا هي الحالة السّياسيّة ,ونحن نعمل بها الآن, والحالة العسكريّة لم نُدمَج فيها بعد,فلو كان لدينا أربعة أو خمسة جنودٍ على أرض كوردستان سوريا على الأقل, كنت لن تشاهد هذا الفتور ,وأيضاً لو كانت المواد الإغاثيّة بأيدينا, واستطعنا دعم شعبنا قليلاً, لكانت معنوياتهم أعلى من ذلك ,فالمعابر ليست بأيدينا ,وهي محتكرة من قبل جهة معيّنة ,علماً بأنّ علاقاتنا واسعة مع المنظمات وكثيرٍ من الجهات , سواءً في كورستان العراق أو في الدّول الأخرى, إلا أنّ الأمر ليس بأيدنا ,وغيرنا يتحكّم بها, فالأمن هو من خلال البيشمركة والإغاثة من خلال المعبر,وهذا أيضاً هو السبب الآخر للفتور,…..ولكن نحن ومن هذا المنبر نوعد جماهيرنا ,بأنّ الأيام القادمة ستحملُ الأفضل ,وستحمل الخير والبشارة للجميع,وسنعمل من أجل الإخوة الكورديّة الكورديّة مع  tevdemو pyd, وسنعمل من أجل إحياء اتّفاقيّة دهوك الأخيرة,والّتي كانت برعاية السّروك مسعود البارزانيّ, فنحن مستعدون لتفعيلها, وذلك لنعيد السّلام والأمن والحياة الكريمة لشعبنا الّذي يستحق كلّ شيء.

عبدالكريم3

[highlight] * أنت كشخص المسؤول الأوّل عن التّنظيم  في الحزب ,متّهمٌّ بالتّقصير, وخاصة في الكونفراس الأخير,بماذا ترد؟ [/highlight]

**أنا لستُ بصدد الدّفاع عن نفسي ,ولكن مرحلة الاتّحاد السّياسيّ ,لم يكن أحد يستطيع ضبطها بشكل حقيقي وفعلي, باعتبار أربعة أجسام اندمجت في جسمٍ واحد, وهي لم تكن موحّدة في السّابق, فكلَّ واحدٍ منهم لديه فلسفة معينة,وأنا اعتبر ماحصل حالة طبيعيّة ,ففي كل الكونفرانسات ومنذ عام 1957 وإلى هذا الوقت يوجد تقصيروخلل, واستطيع من خلالكم  أيضاً أن أوجّه رسالة لكلّ من لم ينجح في الكونفرانس الأخير, أن يعود لنفسه قليلاً ,ويفكّر في ذاته ,وليراجع نفسهمطوّلاً ,وليسأل نفسه ,لماذا لم أنجح,سواءً أكان منطقيّاً أو فرعيّاً,وليبحث عن الخلل في ذاته,وليعيد حساباته السّياسيّة, وليجدّد نشاطه,لاأن ينظرَ دائماً بعين الاتّهام للقياديين أو غيرهم ,فكلُّنا رفاقٌ ,ووعينا شرقي وثقافتنا متواضعة ,فيصعب علينا أحياناً كثيرة تقبُّل الشخص المناسب أو انتخابه,بالإضافة  لتلك الأسباب ,فأنّ السّبب الرئيسي هو أنّ الشخص المناسب لايستلم المنصب المناسب.

[highlight] *هل تعتبرون أنّ مرحلة ما بعد الاتّحاد السّياسيّ كانت مرحلة إخفاقات, أم أنّ ثمارها لم تنضج بعد ؟ [/highlight]

**نحن لانستطيع أن نقول بكلمة واحدة أنّها نجحت أو أخفقت ,فلابدّ من التّوضيح هاهنا, فالاتّحاد السّياسيّ كانت خطوة فعّالة في إطار الحركة الكورديّة ,فكان بمثابة الجسد الجديد ,من خلالها استطعنا أن نوصل رسالة لجماهيرنا وهي أنّنا أثبتنا قدرتنا على التّوحُّد ضمن الحركة الكورديّة , وهذا برأيي رسالة ايجابيّة ,استطعنا تحقيقها ,باندماج أربعة أحزاب كحزبٍ واحد, ففي البداية كان هناك تباعد في السّياسة والفلسفة والمنهاج ,إلا أنّنا كنّا متفقين حول النّقاط العريضة ,ككورد نعيش معاً في كوردستان ,وكيف نستطيع أن نعمل معاً من أجل مشروعنا القوميّ  وعلى نهج البارزاني الخالد,ففي هذه النّقاط كنّا متفقين تماماً,أمّا بالنّسبة للجزئيات سواءً أشئنا أم أبينا فكان هنالك اختلافات ,ولم يكن لدينا مجال لندمج بين هذه الأجساد الأربعة بالشّكل المطلوب, فعندما قرّرنا التوحٌّد ,ذهبنا بعدها مباشرةً إلى المؤتمر,ومن المؤتمر حضرنا إلى الكونفرانسات ,فظهرت الإشكاليّات ,لأنّهم لم يكونوا قد تعرّفوا على بعضهم البعض جيداً,فعمل كلّ واحدٍ منّا على شاكلته ,لذلك هذا الجسد صُدِمَ بكثيرٍ من العراقيل,وعندما عُدّنا لنبدأ عملنا في كوردستان سوريا ,بدأ الpydبالاعتقالات تارةً,وبالنّفيّ تارةً أخرى,واستخدم كلّ الوسائل للحدِّ من هذا الاتّحاد ,فلم يكن لدينا المجال للعمل بأريحيّة.

[highlight] *امتنعَ المجلس الوطنيّ الكورديّ مؤخّراً,كما الأقليّات الأخرىبالمشاركة ضمن الحكومة الجديدة للائتلاف,كيف ترى مستقبل الكورد ضمن أُطر الائتلاف؟ [/highlight]

**القرار الّذي اتّخذ من الائتلاف الوطنيّ حول مقر الحكومة الجديدة في إدلب ,لم يلقَ القبول منّا , وفي ظلّ هذه الظروف العصيبة ,إذا لم نستطع المشاركة الدبلوماسيّة أو نقوم بنشاط في مكان يتواجد فيه قنصليّات وسفارات وأصحاب القرار السّياسي ,فوجود الحكومة في إدلب سيكون محصوراً  بالأمور الخدميّة فقط ,وهذا هو السّبب الرئيسيّ لعدم مشاركة الكورد في الحكومة ,فهذا النائب أو الوزير الّذي ستعينه الحكومة, سيخدم إدلب فقط -علماً بأنّ إدلب وقامشلو عندي سواء- فكلنا جزءٌ من سوريا موحّدة,فلماذا لايكون هذا العمل في قامشلو والحسكة أو ديرك مثلاً…

عبدالكريم4

[highlight] *المعارضة والنّظام دائماً في خلاف إلا في مسألة القضيّة الكورديّة ,فهم متّفقون ,ألا تلاحظ هذا التّوافق من وجهة نظرك؟ [/highlight]

** أنا لن أقول مثلما قلت, “المعارضة والنّظام متّفقون” ,لأنّ الأمر لوكان كذلك, فما قيمة وجودنا مع الائتلاف إذاً ,وعندها سيكون وجودنا في الائتلاف خطأً بحدِّ ذاته,وكنّا حينها سنقاطع المعارضة أيضاً ,كما قاطعنا النّظام سابقاً,ففي السّنوات الماضية النّظام البعثي الشوفيني الحاكم لم يعطي الكورد حقوقهم ,وحرمهم من الجنسيّة ,أمّا اليوم فبيننا وبين المعارضة الكثير من الخطوات الايجابيّة ,فكثيرٌ من النّقاط نحن متفقون عليها ,وكثيرٌ منها قيد النّقاش والحوار,صحيح أنّ هناك بعض الأصوات الشّوفينيّة الّتي تصدر بين الفينة والأخرى ,تَصدُف أن يكون لديها نفس نبرة النّظام وحدّته, ولكنّنا لانستطيع أن نعمّم هذه الحالة على الجميع في الائتلاف ,فهناك شخصيّات جيدة في المعارضة,فمثلاً الاستاذ “أنس العبدة” هو من الأشخاص الّذين وقّعوا على الوثيقة الكورديّة دون تحفّظ على أيّ بندٍ ,ومن ضمنها بند سوريا دولة اتّحاديّة فدراليّة للكورد.

[highlight] *اعتُقِلتَ عدّة مرات في سجون الأسايش مع عدد من رفاقك القياديين,ماالهدف من هذه الاعتقالات في صفوف  ENK-Sبرأيك, ولِمَ حزبكم PDK-Sمستهدف بشكل أكبر من بين الأحزاب الأخرى؟ [/highlight]

**بالدّرجة الأولى حزبنا هو حزب ذو قاعدة جماهيريّة واسعة, نحن كجزء من المجلس الوطنيّ الكورديّ ,مع كل احترامي للأحزاب السّياسيّة الأخرى,والفعاليّات والمستقلين والشّباب ,فهم يعملون للحدِّ من نشاطاته وأعماله بشكل مقصود,فعندما يضعف حزبنا ,فهم يضعفون الأحزاب الأخرى برأيهم ,فهم لايستطيعون إضعافنا أبداً ,ولاحتّى إضعاف الأحزاب الأخرى ,لأنّنا لدينا برنامج سياسي ,وسنواصل نضالنا من أجله,فأن اعتقلوا واحداً منّا أو عشرة أو مئة فسيجدون الآلاف لمواصلة النّضال, وإن كانوا يظنُّون بأنّهم قادرون على إضعافنا ,فهم مخطئون جداً, فبدلاً من ذلك عليهم أن يفكّروا كيف يوحّدوا الصّف الكوردي,لنكون سنداً  لبعضنا البعض ليس إلا.

[highlight] *السّيد “آلدار خليل” كمسؤول في حركة المجتمع الدّيمقراطي  tevdem كان منفتحاً على الائتلاف في الآونة الأخيرة, علماً بأنّ الحركة سابقاً كانت تتهم المعارضة بالإرهاب, فما سرُّ ذلك برأيك؟ [/highlight]

**هناك ازدواجيّة واضحة , والمصلحة هي الأساس عندهم, فلاضير إن كانوا اليوم مع المعارضة ,أو غداً مع النّظام ,المهم هو مصلحتهم أين!!!

فأنا لاأعرف أنّ هناك طرفاً ثالثاً أبداً, فإمّا مع الائتلاف أو مع المعارضة,والمجلس الوطنيّ الكورديّ هو المكان الأفضل والأحسن لهم,فهو مكانهم الحقيقي ,ففيه وحدة الصّف الكورديّ, ووحدة المعارضة ككل,وعندها سيقومون بأعمالهم ونضالهم ضمن الائتلاف.

[highlight] *إنّ آداء المجلس الوطنيّ الكورديّ في سوريا هش, ولم يكن على الشّكل المأمول,وفقد روح المبادرة,وذلك بعد أن استطلعنا آراء الكثيرين من مؤيديه وجماهيره, هل توافق على هذا الرأي؟ [/highlight]

**المجلس الوطنيّ الكورديّقادمٌ نحو المؤتمر الرّابع ,والمجلس غير معصوم من الأخطاء,ولاتوجد في العالم حركة ولاتنظيم إلا ويحدث فيها أخطاء,فواحدة من هذه الأخطاء هي آليّة أخذ القرار, فمثلاً عندما نحضّر  لمظاهرة أو اعتصام , يلزمنا أسبوعاً لنقرّرذلك ,بعد مناقشات ومفاوضات حثيثة طبعاً,فالمجلس على أبواب المؤتمر الرّابع ,وأرجو تلافي مثل هذه الأخطاء,ووضع آليّات عمليّة وفعليّة ,مثل أن تكوم هناك جهة معيّنة للإسراع في أخذ القرار,أمّا بالنّسبة لأداء المجلس ,فلانستطيع أن نقول بأنّه لم يؤدي أي شيء,فربّما داخليّاً كان نشاطه متواضعاً بعض الشيء,إلا أنّه سياسيّاً وعلى المستوى الدّبلوماسيّ خطا خطواتٍ جبّارة سواءً مع أمريكا أوبريطانيا أو المانيا أو روسيا أو كوردستان….. وغيرهم ,ربّما لم يكن بمستوى طموح  جماهيره ,إلا أنّنا نقول بأنّه أدى أداءً جيداً.

[highlight]  *تعرّضت تركيا  لهزّة ,ربّما كانت تردي بها إلى الهاوية ,فطبّل لها الكثير ,وحزن الآخر ,ماانطباعكم حول ذلك؟ [/highlight]

** نحن لسنا مع أّيّ انقلاب ,لأنّ أيّ انقلاب من المستحيل أن يأتي بحالة صحّيّة أو شرعيّة أينما كان هذا الانقلاب,فالانقلابات لم تأتي يوماً بوجه حضاري أو مدنيّ,وهي بالعادة تأتي لتقضي على شّرعيّة ما ,سواء أكان رئيساً أو رئيس وزراء ,أو برلماني ,فأنت لاحظت كيف أنّهم قصفوا البرلمان ,وهي مؤسسّة شرعيّة للدولة,فنحن لسنا مع الانقلابات,فزمنها قد ولّى ,فنحن في زمن الحريّة والدّيمقراطيّة ,ونأمل من الحركات الكورديّة مواصلة نضالها بشكل سلمي وسياسي,فأردوغان مجبر أن يفاوض الكورد, ويعطيهم حقوقهم,باعتباره مقبلٌ على الدّخول في الاتّحاد الأوربيّ,فلو حلّ محلّه على سبيل الافتراض هذا الجيش ,ويذهب بكل ماكنا متفقين عليه مع النّظام الشّرعيّ, فما الفائدة من ذلك حينها!!!.

عبدالكريم2

[highlight] *هل قراراتكم الحزّبيّة مأخوذة من الإقليم مباشرة كما يُقال, أم أنّها استشارة  ليس إلا….,أم ماذا تسميها إن شئت ؟ [/highlight]

** كردستان العراق حليفتنا ونحن حلفاءهم أيضاً, ونحن على نهجٍ واحدِ,نحن حزّبين منفصلين عن بعضنا البعض ,نحن إخوة فكلٌّ منّا لديه نظام خاصٌ به, والسّروك “مسعود البارزانيّ”هو كرمز كوردي وطني قومي بالنّسبة لنا ,إلا أنّ قراراتنا تصدر من قياداتنا ,فلدينا مكتب سياسي ,ولجنة مركزيّة ,وربّما كانت هنالك مشاورات فيما بيننا أحياناً ,إلا أنّ قراراتنا هي قرارات من كوردستان سوريا,ولدينا مكتب سياسي هو صاحب القرار الأول والأخير, كما أنّ السّروك “مسعود البارزاني”,في حياته كلّها لم يقل لنا :”افعل كذا ,ولاتفعل ذاك, بل يقول دائماً لنا :”افعلوا ماتجدونه مناسباً, وعلينا بالدّعم والمساندة, والقرار ليس قرارنا ,بل هو قراركم أنتم”.

[highlight] *”محمّد صالح قادري” العضو في المكتب السّياسيّ في الحزب الدّيمقراطيّ الكوردستانيّ بإيران في لقاء سابق قال :”استأنفنا الكفاح المسلّح لأنّ كوردستان العراق بات محميّاً من التّحالف الدّولي,هل أنت مع هذه المقولة ؟ [/highlight]

** إذا كانت الحركة الكورديّة الإيرانيّة في صفٍّ واحد,فسيكون لها حلفاء بالتأكيد, فقبل أيام كان هنالك مؤتمر بإدارة “مريم رجوي” ,وهي معارضة إيرانيّة ,فإذا كانت الأحزاب الكورديّة موحّدة, فستكون معارضة “مريم رجوي” بمثابة انفراجة حقيقيّة للكورد آنذاك, لأنّ إيران باتت تتدخلُّ تدخُّلاً سافراً في المنطقة ,ومناطق العالم أيضاً,فعندما تقوم المعارضة بهكذا مؤتمرات في دولة مثل فرنسا ,وأمريكا تعطيها الضوء الأخضر, فإنّ المعارضة في كوردستان إيران,بكل أطيافها سواءً أكانوا كورداًأوعرباًأوبلوشيّين أو أزريّين, سيتمكنون من القضاء على نظام وحكم الملالي فيها.

[highlight] *تاهَ المهجّرون  في أصقاع الأرض ومغاربها ,وهم متعطشون للعودة ,فكانوا يعلّقون آمالاً على مجلسهم – كما يقول معظمهم ذلك -, فهل لديك أيُّ تطمينات جديدة حول هذا الموضوع؟ [/highlight]

**الحالة السيّاسيّة هي وحدها الكفيلة بعودة أبنائنا من المهجر,فنحن ككورد موجودون ضمن الائتلاف ,ونعتبر أنفسنا جزءٌ من الجسد السّوريّ,فإذا كنّاسنطمئن المواطن الكورديّ في كوردستان العراق بالعودة,فيجب أن يكون هناك تطمينات لجميع  المهجّرين من سوريا بالعودة,  فهذا يحتمّ علينا أن نصل من خلال المفاوضات الحاليّة إلى توافق حقيقي مع النّظام ,لإيجاد آليات مناسبة ,تؤمن لهم العودة بسلام, عودة حقيقيّة لايعكّر صفوها أي شائبة,وهذا مانطمح  ونعمل عليه الآن.

[highlight] *من ثلاث سنوات أو أكثر بات حديث الشّارع الكورديّ هو “عودة البيشمركة”, بيد مَن هذه  العودة على أرض الواقع؟ [/highlight]

**هؤلاء البيشمركة الأبطال, هم بيشمركتنا, وتبنيناهم كمجلس وطني كوردي, فهم أبنائنا,ونريد أن يعودوالأرضهم ,ونحن جالسون هاهنا الآن,وقبل نصف ساعة إن أردت, ولكن الأمر متوقفٌ على الحالة السّياسيّة العامّة,وخاصة الحالة الكورديّة,فالتناقضات بيننا وبين tevdemوpydهي من العوائق الأساسيّة,فالسّلبيّات أكثر من الايجابيّات في هذه المرحلة ,فنحنُ طوال السنوات السّت الماضيةصابرون ,ولانقبل على الإطلاق أن يقتل الكورديّ أخاه الكورديّ ,فبالأول والأخير دخولهم متوقفٌ على التّوافقات الدّوليّة ,وخاصة أمريكا ,فعندما يعطوا الضوء الأخضر ,فلا pydولاغيره يستطيع أن يقف في وجههم.

………..

وفي نهاية اللقاء, نحنُ كمؤسسة vedeng news شكرنا الأستاذ “عبدالكريم محمّد “أبو لقمان, على إتاحة الفرصة للقاء به, رغم ظروفه بتوافد المئات إلى منزله, كونه خرج من السّجن قبل أيام معدودة, كما تمنّى أبو لقمان لمؤسستنا النّشطة هذه –كما قال- كلّ الموفقيّة والخير, والسّير قدُماً نحو التألُّق والنّجاح.

 أُجريَ اللقاء الإعلامي : “بسام محمد” في منزل السيد ” عبدالكريم ” بقرية كورتبان

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: