“VEDENG” ترصد آخر التطورات الميدانية في الحسكة و”ايتان فرهاد” تكشف سبب الاشتباكات

#صدى_سوريا:

اسايش

[highlight] “VEDENG” ترصد آخر التطورات الميدانية في الحسكة و”ايتان فرهاد”  تكشف سبب الاشتباكات [/highlight]

تقرير : بلند روج

قتل ما لا يقل عن 7 من عناصر قوات النظام  إثر هجومهم على نقاط تمركز قوات الأسايش، كما استهدفت قوات النظام المدنيين جرح على إثرها 7 مدنيين، وسط توجه أهالي حي النشوة الشرقية في مناطق سيطرة النظام البعثي إلى مناطق النشوة الغربية الواقعة تحت حماية قوات الاسايش.

و بتمام الساعة الثالثة من عصر اليوم الاثنين 3 من شهر تموز استهدف ميليشيا الدفاع الوطني (المقنعين )و انصار الاجهزة الامنية مبنى دائرة الاطفاء بجانب كراج المدينة من عدة محاور ،فردت عليهم قوات الاسايش المتركزين في الابنية المجاورة واستطاعت ان تحقق اصابات محققة في حاجز الامن الجوي ،ومركز المقنعين بجانب البريد ،وقتلت قناص هذه المجموعات الذي كان يستهدف المدنيين والمارة من على  احد البنايات العالية التي كان يتمركز بها .


وقد دخلت قيادات الاسايش قبل ثلاثة ساعات في مفاوضات مع اضباط عسكريين تابعين لقوات النظام  و  لم تنتهي بعد .


وفي اتصال مع عضو العلاقات العامة ابو رشو افاد بان الاجتماع قائم حتى هذه اللحظة ” لحين إعداد التقرير” ،ويتوقع وقف اطلاق النار بين الطرفين وعقد هدنة دائمة .

ويترك أهالي حي النشوة الشرقية منازلهم متوجهين إلى حي النشوة الغربية الواقعة تحت حماية قوات الأسايش بعد اندلاع الاشتباكات بين قوات الأسايش وقوات النظام البعثي يوم أمس في الساعة 21.30، وفي هذا الإطار قال عضو قوات اسايش روج آفا مسعود عباس، أنه من الأمس يتوجه الآلاف من المدنيين من حي النشوة الشرقية إلى حي النشوة الغربية، وأشار عباس أن قوات الاسايش أغلقت جميع الطرق المؤدية إلى حي النشوة الشرقية لحماية المدنيين وذكر أن قوات النظام تستهدف المدنيين العزل.

وذكرت مصادر مطلعة أن قناصة النظام اليوم تمركزت فوق المباني في حي النشوة الشرقية مستهدفين المدنيين، كما أن الأزمة في الحي لا زالت مستمرة حتى لحظة إعداد الخبر.

وبحسب مصادر طبية ضمن المشفى الوطني فإن 7 مدنيين جرحوا إثر استهدافهم من قبل قوات النظام، وأن عدد من الجرحى هم من الأطفال، وذكرت المصادر الطبية أن أسماء الجرحى هم:

“صفاء مبيد والتي تبلغ 40 عاماً من حي الكلاسة، أيمن فوار البالغ 7 أعوام من حي العزيزية، جاويدا حسين البالغة من العمر 30 عاماً من حي المفتي، محمد أحمد محمود البالغ 15 عاماً من حي الصالحية، سمير جاسم سلطان البالغ 35 عاماً، تيماء مخلف البالغة 16 عاماً من حي النشوة الشرفة وشقيقتها غيدا مخلف البالغة 14 عاماً”.

وفي ذات السياق تم إلغاء امتحانات كلية الآداب، كلية الاقتصاد والهندسة المدنية لأنها تقع في مناطق سيطرة قوت النظام البعثي والطلبة لا يتوجهون إلى تلك المناطق.

ايتان فرهاد 2

[highlight] وقد قالت عضوة القيادة العامة لقوات اسايش روج آفا آيتان فرهاد : [/highlight]

بأن سبب هجمات النظام في مدينة حسكة هو لرفع معنوياته في ظل الهزائم التي لحقت به في دير الزور والرقة، والنيل من معنويات الشعب المرتفعة بسبب الانتصارات التي تحققها حملة منبج، مؤكدة بأنهم لن يدخروا جهداً لحماية الشعب وممتلكاته ومكتسباته.

وفي بداية حديثها أشارت آيتان أنه في الساعة الـ 21.45 من يوم أمس أطلق قوات النظام البعثي النار على دورية تابعة لقوات الاسايش في الشارع الذي يفصل بين مشفى عصام بغدي ومقهى هافانا في السوق المركزي بمدينة حسكة، ونوهت أنه خلال إطلاق النار أصيب عنصران من قوات الاسايش بجروح، ومن ثم ردت الاسايش على الهجوم، وعلى إثرها اندلعت الاشتباكات.

[highlight] إجلاء المدنيين والشعب كان متعاوناً [/highlight]

وأوضحت آيتان أن الاشتباكات العنيفة التي شهدتها المنطقة استمرت حتى الساعة الـ 2.00 من بعد منصف الليل، وتابعت “في ظل هذه الاشتباكات حافظت قواتنا على مواقعها وتصدت لهجمات النظام، في الوقت الذي تم فيه إجلاء الأهالي من المناطق التي كانت تشهد الاشتباكات إلى المناطق الآمنة حفاظاً على حياتهم، والشعب أيضاً كان متعاوناً مع قواتنا وساعدوهم في إنقاذ المدنيين”.

ولفتت أن قواتهم ناشدت الشعب بعدم الخروج من المنازل كي لا يكونوا ضحايا لإطلاق النار العشوائي من قبل عناصر النظام البعثي.

وبيّنت آيتان أنه خلال الاشتباكات فقد عنصر من الاسايش وآخر من قوات الحماية الجوهرية لحياتهم، وتقدمت بالعزاء لعائلتي الفقيدين، منوهة أن 3 عناصر من الاسايش أيضاً أصيبوا وكذلك مدني بعد أن تم استهدافه من قبل قوات النظام.

[highlight] النظام يعاود الهجوم وإفشال الهجمات [/highlight]

وأكدت آيتان أنه في الساعة الـ 05.00 عاودت قوات النظام ومرتزقتها بالهجوم على نقاط تمركز الاسايش، وقالت “تم إحباط الهجمات، وتوقف إطلاق النار منذ الساعة الـ 6.30 صباحاً، ولكن هناك بعض المناوشات في بعض النقاط، بسبب إطلاق عناصر النظام النار على نقاط تمركز قواتنا بين الحين والآخر”.

وعن الوضع الحالي قالت آيتان فرهاد “الآن هناك بعض المناوشات المتقطعة في بعض النقاط ولكن بشكل عام توقفت الاشتباكات”.

[highlight] سبب الهجمات هي الهزائم التي لحقت بقوات النظام في المناطق السورية [/highlight]

وعن سبب شن النظام السوري ومرتزقته هذه الهجمات قالت عضوة القيادة العامة لقوات اسايش روج آفا آيتان فرهاد “هجمات النظام هذه ناتجة عن الخسائر والهزائم التي لحقت بقواته في مناطق دير الزور والرقة، وللرفع من معنوياتهم التي احبطت بسبب الهزائم التي لحقت بهم”.

ولفتت إلى أن السبب الثاني هو محاولة قوات النظام إحباط معنويات الشعب في ظل الانتصارات التي تحققها قوات مجلس منبج العسكري وقوات سوريا الديمقراطية في مناطق منبج والحملة المستمرة في تلك المنطقة، موضحة أن النظام السوري والدفاع الوطني يحاولان النيل من الشعب ومعنوياته ومكتسباته. وقالت “لكن عليهم أن يعلموا بأنهم لا يستطيعون أن يهاجموا مناطقنا لأنهم لا يملكون تلك القوة، ونحن على أتم الاستعداد للتصدي لهم”.

وفي نهاية حديثها قالت عضوة القيادة العامة في قوات اسايش روج آفا آيتان فرهاد:

إن “النظام البعثي وخاصة مرتزقته يحاولون تعكير صفوة الشعب وعدم السماح للشعب للاحتفال بالعيد بسعادة وفرح، ولهذا نقول للشعب بأننا لن ندخر جهداً لحماية الشعب وممتلكاته ومكتسباته، ونقول بأننا سنصعد من مقاومتنا ونضالنا لحماية الشعب والدفاع عنه ولن نسمح لأحد مهما كان أن ينال من الشعب ومكتسباته ولن تحبط معنويات الشعب لأن هذا الشعب معروف بمقاومته وبطولاته”.


[highlight] وسنوافيكم بكل جديد وتطورات الوضع الميدانية ،وما يستجد من احداث جديدة. [/highlight]

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: