صدى الواقع السوري

حوار خاص مع “كاميران طحلو” منسق “جمعيّة كركي لكي الخيّريّة”

#صدى_شمال_سوريا:

جمعية خيرية

[highlight] حوار خاص مع منسق “جمعيّة كركي لكي الخيّريّة”في كركي لكي [/highlight]

حاوره : بسام محمد

 “كركي لكي” البلدة الجميلة والمليئة بالنّشاط والحيويّة ,والمعروفة بأنّها كانت مأوىً وأمّاً لكل المواطنين النازحين والعائدين إليها ,من كافة الأنحاء,سواءً من سورية أوالعراق,فكان لابدّ لنا من وقفة مع من ضمد جراحهم , ومسح دموعهم, بإمكانياتهم البسيطة ,إلا أنّ عملهم كان جبّاراً, وفاقت التّصورات ,ومنها ” جمعية كركي لكي الخيرية “  فكان  لنا  هذا اللقاء مع المنسق العام للجمعيّة “كاميرانطحلو” وأحد مؤسسيها , وفي مايلي النص الكامل للحوار :

[highlight] . حبّذا لو تحدّثنا لمحة عن الجمعيّة؟ [/highlight]

.. تأسّست الجمعيّة في عام 2012,من قبل مجموعة من الشّباب المستقلّين ,بسبب الظّروف الّتي آلت إليها المنطقة من حربٍ, فازدادت  على إثرها حالات الفقر والنّزوح من المحافظات السّوريّة الأخرى, حيث أنّ الجمعيّة بدأت الفكرة باسم جمعيّة “أوميد” عام 2012, و في عام 2013 وبهدف التّوسّع  اتّحدت مجموعات إغاثيّة في منطقة كركي لكي ورميلان  بغية التوصّل على دعم أكبر وبناء مؤسسة أكثر تنظيماَ , وفي نفس العام أي في 2013 وضعنا دستوراً جديداً باسم “جمعيّة كركي لكي الخيّريّة”, ولكن بسبب الظروف الصعبة والضغوط القاهرة آنذاك ,تشتّت وتفرّقت تلك المجموعات من جديد ,ولكننا أبينا الفشل, فقامت مجموعة جمعية إوميد بالاستمرار و وصلنا إلى مانحن عليه اليوم.

[highlight]  ما مصادر الدّعم لديكم ؟ [/highlight] FB_IMG_1467587175520_resized

.. اعتمادنا كان ومازال على التّبرعات من بعض أبناء الوطن والغيورين من أبناء مناطقنا والمغتربين ,لتتمكّن الجمعيّة فيما بعد التّواصل مع المنظمات والمؤسسات الانسانيّة الإغاثيّة العالميّة.

[highlight] . في أيِّ مجالات العمل الانّساني تعملون؟ [/highlight]

.. نطاقُ عملِنا نطاقٌ واسعٌ بشكل فعلي,حيث شملت كافة المجالات الإغاثيّة والانّسانيّة والطبيّة وفي مجال دعم التّعليم والثّقافة أيضاً.

[highlight]  ماهي  لجان الجمعيّة واختصاصاتها؟ [/highlight]

.. لجنة الدّعم والتّعليم والثقافة : قامَتْ هذه اللجنة بفتح الدّورات التّعليميّة المجانيّة لطلابنا من العائلات الفقيرة ,والّتي لايستطيعون فتح تلك الدّورات التّعليميّة لأبناءهم, ودورات في الإسعافات الأوليّة أيضاً وغيرها ..

لجنة مختصّة بالحالات الطبيّة: كإجراء العمليّات الجراحيّة للمرضى, والتّعاقد مع الأطباء لمعالجة المرضى بالمجان ,وكان هناك تعاون لامثيل له من قبل أطبائنا في كركي لكي ,وأوجّه لهم كلّ الشّكر بهذه المناسبة على جهودهم المبذولة في خدمة الانّسانيّة.

FB_IMG_1467586661440_resized

لجنة الإغاثة: حيث قمنا بتوزيع الآلاف من السّلات الغذائيّة وإعانات مالية ودعم الزراعة   للعائلات المحتاجة , وأمّا عن حالات النّزوح الّتي شهدتها المناطق الأخرى ككوباني وشنكال والحسكة  ,حينما توافدوا بأعدادٍ ضخمة إلينا ,فكنّا في حالة استنفار دائم وقتها, وذلك لـتأمين حاجاتهم ,وتقديم العون لهم.

[highlight] ماهي المشاريع الّتي أنجزتموها مؤخّرأً, وهل هناك مشاريع أخرى بصدد الإنجاز ؟ [/highlight]

.. قامت الجمعيّة بتنفيذ مشاريع عديدة ,منها ماكان تحت عنوان “المال مقابل العمل”, حيث قمنا بتشغيل فرد من كل عائلة فقيرة ,بحيث يخدم أسرته ويخدم المجتمع الّذ ي هو فيه, ومشاريع زراعة الأشجار في الحدائق, ومشاريع المحاصيل الزّراعيّة ,ودعم المهن الصغيرة , خدمةً لنفس الهدف.

كما تقوم  الجمعيّة حاليّاً بتقديم مبالغ ماليّة لأصحاب الحرف الغير قادرين على ممارسة حرفهم ,بسبب ظروفهم المعيشيّة الصعبة جداً, فقمنا بذلك لمساعدتهم وتخفيف العبء عنّهم , وليعيلوا أسرهم بامتلاك دخل ثابت ,وليكونوا فعّالين في المجتمع ,ولنظهر للعيان حرفهم المغمورة.

[highlight]  ماذاعن دعمكم للأطفال والطفولة, باعتبارهم الأكثر تضرّراً نفسيّاً ومعنويّاً في ظل هذه الأزمة؟ [/highlight]

.. نفسيّاً كنّا دائماً معهم ,فكنّا نحيي لهم الحفلات ,كاحتفالات رأس السّنة وغيرها , قمنا أيضاً حملات خاصة عن طريق توزيع سلّات خاصة بالأطفال ,وكنّأ نحرص على ايّصالها  لبيوتهم حصراً.

FB_IMG_1467587058724_resized

[highlight]  حبّذا لو تُحدّثنا عن الصعوبات الّـتي اعترضت وتعترضّ سير عملكم؟ [/highlight]

.. الصعوبات الّتي لاقيناها في البداية هي عدم وجود وعي كافٍ لدى المواطنين عن مفهوم الإغاثة, وخاصة آنذاك المجموعات العاملة في الإغاثة كانت متهمة وذو سمعة سيئة ,وبصراحة غير مهنيّة أحياناً كثيرة, والحركات السّياسيّة كانت تربط بين العمل الإنساني والسياسي  , علماً بأنّه لايجب أن يكون هناك أيّ رابطٍ مابين الإغاثة والسّياسة, مما أدى إلى خروجها عن مهنيتها , ولذلك عانينا جداً من عدم ثقة الناس بأهدافنا ومهنيتنا .

ومن الصعوبات الأخرى أيضاً هي أنّ الجمعيّة جمعيّة طوعيّة ,لم يخصّص لأعضاءها راتب معين ,لذلك لاقت صعوبة في الإبقاء على أعضاءها إلا ماندر بسبب الأوضاع والأحوال المعيشية الصعبة , وهجرة الشّباب إلى الخارج أيضاً كانت لها تأثير على واقع عملنا.

ومن الصعوبات أيضاً هي أنّه لايوجد مصدر دعم ثابت للاعتماد عليها من أجل التقدُّم التنظيمي.

. بما أنّه لايوجد لدى أعضاءكم راتبٌ ثابت ,والدّعم لايصلكم على الإطلاق ,فهل لكم نصيب من التّبرعات الّتي تأتيكم من الخارج, وماحلُّها البديل؟

.. الّتبرعات الّتي تأتينا سواءً من الخارج أو الدّاخل, لايجوز بأيّ شكلٍ من الأشكال المساسُ بها, فنحن نوزّعها على الفقراء والمحتاجين عندما نستلمها من المتبرعين, كما هي ,ونعتبرها أمانة ثمينة وثقيلة بالنسبة إلينا , وهذا هو سر من أسرار نجاحنا واستمراريتنا .

أمّا المنظمات الدّاعمة لجمعيتنا, فأنّها تقدّم بعض المصاريف ,وذلك لتغطية الحملات الّتي يقدموها لنا ,ولا يوجد مايزيد .

. في الشّارع لامسنا شكاوي كثيرة بأنّ المعونات تصل إلى الأغنياء قبل الفقراء ,فما ردُّكم على ذلك؟

.. أولاً :جمعيّة كركي لكي الخيرية  ليست هي الوحيدة التي تعمل في المجال الإغاثي في المنطقة ,فهناك الكثير من المنظمات الأخرى تعمل في المنطقة ,لذلك لن أقول بأنّ هذا  الكلام صحيح أم لا, ولكن عن جمعيتنا , فلديها معايير ثابتة ,هي الّتي تُحدّد المستفيد الّذي يستحق المعونة, ونقوم بالتّدقيق عليها مراراً ,حيث أنّ العائلة المستفيدة لدينا ,تقيّم أكثر من مرّة خلال لجانٍ مُدرّبة ومتمكّنة ,ونحن في جمعيّة كركي لكي اليوم دفاترنا مفتوحة ومكشوفة للجميع ,وبأنّ نسبة نجاح حملاتنا  ممتازة .

FB_IMG_1467586946297_resized

[highlight] . ماهي معايير انتقاءكم واختياركم للعوائل المحتاجة؟ [/highlight]

.. هناك معايير اساسية نعتمد عليها وهي : العلائلات الّتي لامعيل لها ,والعائلات الّتي معيلها امرأة, ولايوجد دخل ثابت لديها, والعائلات الّتي يوجد فيها معاقين وأمراض مزمنة محدودي الدّخل, والعوائل الّتي أعدادها كثيرة و دخلها الشّهري لاتغطي  نفقاتها الشهرية , والعوائل الّتي يوجد فيها طلّاب جامعات ,ومردودها لايغطي نفقاتها الشّهريّة…. بالنّهاية الدّخل هو من يحدّد المستفيد.

. كل مؤسّسة تعمل وفق مبادئ خاصة بها, فماهي تلك المبادئ بالنّسبة لجمعيتكم؟

.. 1-الاستقلاليّة. 2- الحياد. 3- عدم التمييز. 4- عدم التحيّز.

[highlight] . بالنّسبة لشكاوي المواطنين ,كيف تتعاملون معها؟ [/highlight]

.. الجمعيّة أبوابها مفتوحة دائماً للمراجعين, وللشّكاوي بشكل خاص, حيث هناك لجنة خاصة تسمّى بلجنة “المتابعة والتّقييم” ,مهامها متابعة تلك الشّكاوي  ,وهناك صندوق للشّكاوي .

[highlight] . مكتب شؤون المنظمات التّابعة للإدارة الذّاتيّة وكوموناتها  ,ما نوع أو آلية تعاملكم معهم؟ [/highlight]

.. مكتب الشؤون لديهم برنامج محدّد, باعتبارهم يتعاملون مع كافة المنظمات العاملة في المنطقة  ,فنحن ننسق معهم بهدف تغطية الحاجات ,والوصول إلى كل العائلات المحتاجة حصراً ,وأيضاً بهدف عدم إعطاء تلك العائلات أكثر من مرّة في الوقت ذاته ” أي من أكثر من منظمة ”  ,ونحن كجمعيّة كركي لكي الخيرية  لانرَ ضيراً من أن نكون متعاونين معهم ومنسقين و أنهم لايفرضون علينا أسماء محددة ,حتّى نصل لأداء مهامنا في إطار العمل الانّساني ومع العلم أننا ننسق ونتعاون مع المنظمات الأخرى المحلية والخارجية للهدف ذاته , والجمعيّة لاتقدّم أي دعم لأي عائلة لاتكون  ضمن المعايير الانّسانيّة الثابـتة,  وهناك احترام متبادل بيننا وبينهم جميعاً  .

FB_IMG_1467586986527_resized

[highlight] . هل الجمعيّة في تطوّر و تقدّم, أم في تراجع ,وما سرُّ ذلك إن وجد؟ [/highlight]

.ينبغي أن تسأل هذا السؤال إلى المواطنين خارج حدود الجمعيّة ,فهم الحكم في ذلك ,إن كنّا في تطوّر أو تراجع ,فهذا متوقف على مدى النّجاح أو العمل على أرض الواقع, ولكنّني سأقول لك وهذه وجهة نظري الخاصة كوني منسق عام للجمعيّة ,إنّ سرُّ نجاحنا هو روح الجماعة والتضحية الّتي يتحلّى بها أعضاؤنا, والتعاون المستمر فيما بيننا ,أمّا التقدُّم في الأمور الانّسانيّة هي من خلال قيامنا بدورات مكثّفة في مجال العمل الانّساني, سواءً أكانت من قبل المنظمات الانّسانيّة  العالميّة المتعاملة مع الجمعيّة أو الدورات المحليّة ومع اكتساب الخبرة أثناء ممارسة نشاطاتنا .  

. وبعد أن شكرنا الاستاذ “كاميران طحلو” منسّق جمعيّة كركي لكي الخيّريّة “على استضافته لنا وصبره علينا ,طلبنا منه كلمة أخيرة ,فقال:”  باسمي وباسم رفاقي في الجمعيّة ,أتقدَّم بجزيل الشّكر لكل من ساهم في إنجاح عمل هذه المؤسسّة ,وخاصة في ظلِّ الظّروف الصعبة ,الّتي مرّت ويمرُّ بها البلد حاليّاً ,كما أنّني أتوجّه بالشّكر العميق لداعمي الجمعيّة الأكارم والفضلاء في الدّاخل والخارج ,ونقول لهم “الجمعيّة لكم وبكم ترقى”, ونحن لسنا سوى خدم للفقراء والمحتاجين وسنبقى كذلك لأننا مؤمنين بأن هذا واجبنا اتجاه اهلنا المحتاجين , كما أنّني أتوجّه بالشّكر الخاص لموقع vedeng news المتألّق ولك أستاذ بسّام .

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: