وأوضح جوبيه لصحيفة لو موند أن أوروبا تحتاج أولا لإعادة تشكيلها، مضيفا أنه يتعين الآن وقف توسيع نطاق العضوية وتحجيم اختصاصات مؤسسات الاتحاد الأوروبي، بالاضافة إلى تعزيز التقارب فيما يتعلق بالضرائب والشؤون الاجتماعية داخل منطقة اليورو وإبرام اتفاق جديد يتعلق بحماية الحدود الخارجية للاتحاد.

ويضم جوبيه، الذي تولى رئاسة وزراء فرنسا في الفترة من 1995إلى 1997، صوته للكثيرين من الساسة الفرنسيين الذين دعوا منذ إعلان نتائج الاستفتاء البريطاني إلى استفتاء يتعلق بالاتحاد الأوروبي في فرنسا ومنهم ايمانويل ماكرون، وزير الاقتصاد في حكومة الرئيس فرنسوا هولاند.

وسيكون من الصعب التنبؤ بنتيجة مثل هذا الاستفتاء في دولة خاب أملها في أوروبا بدرجة كبيرة، حيث تعطل في عام 2005 مشروع دستور جديد مقترح للاتحاد الأوروبي بسبب استفتاءين أجريا في فرنسا وهولندا.

وأطلق جوبيه حملة لإقناع حزب الجمهوريين المحافظ بترشيحه بدلا من الرئيس السابق نيكولا ساركوزي في الانتخابات التمهيدية المقررة في نوفمبر المقبل.