خاص “Vedeng ” : التّجار يقصفون المواطنين بالأسعار في شمال سوريا

#صدى_شمال_سوريا:

سكر6

[highlight] التّجار يقصفون المواطنين بالأسعار في شمال سوريا [/highlight]

تقرير : بسام محمد

تعاني مناطق شمال سوريا في الآونة الأخيرة من نقص حاد لبعض المواد كالإسمنت والسيراميك والمواد الصحيّة وغيرها من المواد الأخرى …., إلا أنّ  المواد الغذائيّة والدوائيّة متوفرة ومسموح بدخولها من كورستان العراق إلى كورستان سوريا من خلال معبر فيش خابور(سيمالكا) وغيرها ,مما أدى إلى توقف البناء و العمران ,لحين توفّر تلك المواد ,ألا أنّ المعضلة الأساسيّة الآن تكمن في ظهور واختفاء مادة السّكر بشكل فجائي وآني ,من دون أي مبرّر,الأمر الّذي يثير استياء المواطنين بشكل ملحوظ,علماً بأنّ معبر سيمالكا مفتوح ,في حين تشهد المنطقة انتعاشاً ملموساً في المواد الغذائيّة الأخرى وخاصة الخضروات الأساسيّة ,حيث انخفض سعر البندورة والخيار من 600ل.س إلى 200 ل.س والخيار إلى 150ل.س,وهذا الانخفاض سبباً ارتياحاً لدى المواطنين وبشكل ملحوظ ,والتّصريح الأخير لمسؤول المعبرمن جهة كوردستان العراق [highlight] “حميد بربندي” [/highlight] بشأن السّكر :”

بأنّهم يُدخلون يوميّاً أطناناً من مادة السّكر ,ويستلمها الطرف الأخر من الإدارة الذّاتيّة ,في حين نتفاجأ بأنّها مفقودة في كوردستان سوريا”.

أمّا ميدانيّاَ فقد تجوّلنا في السّوق واقتبسنا آراءً لعددٍ من المواطنين والتّجار ,فهذا التّاجر “ج .ك” تاجر مواد غذائيّة رفض أن يستلم هذه المادة باعتبارها مادة جنونيّة تظهر وتختفي على هوى المسؤولين, ويتحكّم بها القائمون في تموين الإدارة الذّاتيّة أحياناً كثيرة.

سكر2

في حين عبّر المواطن [highlight] “سمير محمد” [/highlight] عن مدى انزعاجه لأنّه لم يحصل إلا على كيلو غرامين فقط ,وهذه الأيام هي أيام أعياد.

التّاجر”م.أ”الّذي وجدنا توفّر هذه المادة لديه في حين يبعها بسعر (475) في حين وجدنا السّعر عند غيره من التّجار (425),فأجاب بأنّه اشتراها منذ زمن وبسعر أعلى,ونسيّ بأّنّه بذلك يكشف نفسه بأنّه كان محتكرا للسّكر,وهذا جرم بحد ذاته,

وبعد كلّ ذلك أرتأيتُ أن أقف للحظات مع مسؤول الخدمات في الإدارة الذّاتيّة بكركي لكي ليخبرنا ب”أنّ  كميات دخول هذه المادة إلى شمال سوريا محددة  ,لذلك أحياناً نحاول أن نقوم بتوزيعها عن طريق الكومونات ,لكي لايتحكّم التّجار بأسعارها, ولكي يتمكّن المواطنون من أخذ هذه المادة بشكل عادل,كما أنّنا نبحث وبشكل مكثّف عن طريق دورياتنا اليوميّة عن المخالفات و المحتكرين لمادة السّكر ولكل المواد أيضاً,وسنحاول أن ندخل كميات أكبر من هذه المادة إلى الأسواق في الأيام القادمة,ومراقبة أسعارها ومحتكريها ,لكي يتمكّن المواطنون الحصول عليها بشكلٍ أيسر .

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: