“QSD ” تقتحم منبج و تحرر قرى وسط استشهاد مدنيين

#صدى_سوريا:

منبج

[highlight] “QSD ”  تقتحم منبج وتحرر قرى وسط استشهاد مدنيين [/highlight]

أكد نشطاء أن قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكوردية السورية نواتها , دخلت يوم الخميس , مدينة منبج، أحد أبرز معاقل تنظيم داعش في محافظة حلب ، والتي يسيطر عليها منذ عام 2014.

وقال النشطاء إن قوات سوريا الديمقراطية”، التي تضم في صفوفها مقاتلين عرب وسريان وتركمان أيضاً، دخلت منبج من الجهة الجنوبية الغربية بغطاء جوي كثيف من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، مشيرين إلى أن اشتباكات عنيفة تدور في الشوارع المدينة وبين مبانيها.

وكانت هذه القوات تمكنت ليلة الأربعاء من السيطرة على قرية قناة الشيخ طباش الواقعة عند الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة منبج وأصبحت على بعد كيلومتر واحد فقط عن المدينة.

هذا وتسببت الاشتباكات وغارات التحالف بمقتل 12 عنصرا من التنظيم، وفق مصادر تحدثت لوكالة “فرانس برس”.

وكانت “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من الولايات المتحدة، بدأت منذ 31 مايو/أيار هجوما ضد “داعش” للسيطرة على مدينة منبج. وتمكنت قبل أيام من تطويق المدينة وقطع طرق إمداد التنظيم إلى مناطق أخرى تحت سيطرته ونحو الحدود التركية.

وتسببت التفجيرات الانتحارية والهجمات بالسيارات المفخخة التي نفذها “داعش” إلى إعاقة تقدم قوات سوريا الديموقراطية بشكل سريع إلى داخل منبج.

وكان الكولونيل في الجيش الأمريكي [highlight] كريس جارفر [/highlight] أعلن الأربعاء، 22 يونيو/حزيران، أن التحالف الدولي يتوقع قتالا عنيفا حتى النهاية من التنظيم دفاعا عن مدينة منبج السورية.

وقال الكولونيل: “نحن نطوق المدينة وسندخل إليها وقطعنا خطوط الاتصال بها والخناق بدأ يضيق على التنظيم من حولها”… “نحن نتوقع قتالا عنيفا ما إن نصل هناك.”… “نحن نتوقع منهم (تنظيم داعش) التمسك بمنبج حتى النهاية وستكون أحد الأماكن التي سيدافعون عنها حتى آخر رمق ولا نشهد حاليا ما يمكن أن يغير هذا التقييم في الوقت الحالي.”

ويقبع في منبج حتى الآن زهاء 40 ألف مدني، فيما تسعى “قوات سوريا الديمقراطية” إلى تأمين خروجهم قبل اجتياح المدينة واحتدام القتال فيها.

وتواجه العملية العسكرية الهادفة إلى استعادة منبج مقاومة شديدة من قبل مسلحي تنظيم “داعش” الذين ينفذون من حين إلى آخر عمليات هجومية معاكسة ضد وحدات “قوات سوريا الديمقراطية” وفصائل “المجلس العسكري لمنبج”.

كما حررت قوات سوريا الديمقراطية،  خمس قرى ومزرعتين جنوب شرق سد تشرين , بعد اشتباكات عنيفة استمرت لأيام .

[highlight]  قوات سوريا الديمقراطية , وفي بيان طالعته ” Vedeng ”  قالت : [/highlight]

“شنت مرتزقة داعش في الـ 12 من شهر حزيران/يونيو الجاري هجوماً على قرى,  قادرية، أبو تابات، كورديشان وحبساوية  الواقعين جنوب شرق سد تشرين وغربي بلدة عين عيسى، وأثناء عملية التصدي للهجوم فقد 13 مقاتل من مقاتلين لحياتهم وعلى إثرها أطلق قواتنا حملة انتقامية”.

البيان أضاف ” في الـ22 من الشهر نفسه نفذت قواتنا عملية جنوب شرق سد تشرين وعلى أثرها تمكنت من تحرير قرى (حمدي شيخ ، خيربة ، افاريم ، افيش ، حمودية ومزرعتين) تقدر بمساحة  3.5 كلم “مشيراً إلى أنه “بعد تحرير هذه المناطق من يد مرتزقة داعش عاود التنظيم إلى شن هجماته على نقاط تمركز قواتنا مساء الأمس في تمام الساعة الـ 01.00 وتم دحر الهجوم من قبل قواتنا”.

هذا وقد فقد  6 مدنيين حياتهم وأصيب 25 آخرون، يوم الخميس، في انفجار لغم زرعه داعش على إحدى مداخل منبج، خلال محاولة مجموعة من أهالي المدينة الفرار إلى خارجها.

نشطاء من منبج أكدوا أن مجموعة من عشرات المدنيين حاولت اليوم الفرار من داعش في منبج والتوجه إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في المحور الغربي من المدينة.

وأضافوا أن المجموعة ولدى وصولها إلى مقربة من دوار الشرعية انفجر بهم لغم زرعه داعش على الطريق، ما أسفر عن مقتل 6 مدنيين وإصابة 25 آخرين بجروح.

مصادر طبية أكدت أن القتلى هم كل من (حسن شواخ)، البالغ من العملا 30 عاماً, و(أوسمان عثمان)، البالغ من العمر 32 عاماً, والطفل (حمد عثمان)، البالغ من العمر  4 أعوام, و(مريم قاضي)، البالغة من العمر 25 عاماً، إضافة إلى إمرأة وطفل لم يتم التعرف على هويتهما بعد.

وقد تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من الوصول إلى القتلى وسحب جثثهم، وكذلك تم إسعاف الجرحى إلى كل من كوباني وسري كانيه وقامشلو، [highlight] وهم كل من: [/highlight]

(الطفلة فاطمة العبيد 12 سنة، كريم العبيد 40 سنة، الطفلة ريان العبيد 7 سنوات، الطفلة أمل العبيد 13 سنة، عبد الكريم العبيد 50 سنة، بهاء أحمد العبيد 18 عاماً, عقيل أحمد العبيد 7 أعوام, هبة أحمد العبيد عام واحد, ضياء أحمد العبيد 16عاماً, إلهام أحمد 30عاماً, إبراهيم عثمان 8أعوام, خولة الملا 22 عاماً, ربا ريماس العبد 3 أعوام, أحمد الملا 33 عاماً, غادة عثمان 7 أعوام,  بشرى عثمان 4 أعوام).

المصدر : وكالات

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: