فؤاد عليكو : PYD يقف في المكان الخاطئ

#صدى_الكرد:

فؤاد

[highlight] فؤاد عليكو :  PYD يقف في المكان الخاطئ [/highlight]

اكد قيادي كوردي سوري في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بأنهم مع أي قوة كوردية أو عربية تقاتل تنظيم داعش الإرهابي, لطرده من الأراضي السورية.

عضو الهيئة العليا للتفاوض والهيئة السياسية للائتلاف،والقيادي في المجلس الوطني الكوردي السوري، فؤاد عليكو قال في تصريح لوكالة (باسنيوز) بخصوص حملة قوات سوريا الديمقراطية لتحرير مدينة منبج “نحن مع أي قوة كوردية أو عربية في محاربة هذه القوة الإرهابية الإجرامية داعش، لأن سيطرة هذه القوة الفاشية على بقعة جغرافية تعني الخراب والدمار لتلك البقعة وبالتالي القضاء عليها يعتبر انقاذا للمجتمع من هذه الجماعة المجرمة التي تدعي الإسلام زوراً وبهتانا”.

وحيال التصعيد الاخير لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD تجاه المجلس الوطني الكوردي،قال عليكو، ان هذا الحزب يعيش مأزقا كبيراً نتيجة تخبطه السياسي هنا وهناك، ارجعه عليكو الى “عدم قدرته على الاستثمار السياسي لما حققهYPG (جناحه العسكري، وحدات حماية الشعب) من انتصارات عسكرية على الارض وتقديم الآلاف من الشهداء قربانا لهذه الانتصارات والتي بددها الحزب بتخبطه السياسي وعدم قدرته على قراءة اللوحة السياسية الدولية والإقليمية بشكل صحيح ووقوفه في المكان الخاطئ ” ،مستدركا بالقول:

” اصبح الشعور طاغياً على الكثيرين من مؤيديهم وكوادرهم بأنهم باتوا يُستخدمون كجنود تحت الطلب وحين اللزوم من قبل القوى الإقليمية (النظام وإيران) دون انتزاع أي اعتراف

بإدارتهم الوهمية رغم كل التضحيات التي قدموها ” .

 وأضاف عليكو أن الكلام نفسه يمكننا اسقاطه على تعامل امريكا وروسيا معهم، حيث عبر الطرفان عن موقفهما السلبي من إعلان الفيدرالية المعلنة من قبلهم لا بل ورفضهما له، كما أنه خسر حلفائه من المعارضة العربية كهيئة التنسيق التي تخلت عنهم بكل بساطة ودون اكتراث بهم وكذلك هيثم مناع رئيس ما يسمى مجلس سوريا الديمقراطية.

 وأكد عليكو أن حزب الاتحاد الديمقراطي “خسر كل أوراقه السياسية ولم يبق أمامه سوى تحميل المجلس الوطني الكوردي وخاصة حزبي يكيتي والبارتي مسؤولية هذا الفشل

السياسي الكبير بالتزامن مع الدبلوماسية السياسية الناجحة للمجلس الكوردي منذ فترة”، موضحا ” بالتالي ليس غريبا عليهم أن يلجأوا الى ابعاد أنظار أنصارهم عن هذا الفشل

واشغالهم بمعارك جانبية عبثية ضد المجلس الوطني الكوردي الذي يحاول جاهدا تجنب مثل هذا الصراع العبثي والذي يبعدنا عن الهدف المنشود لتحقيق طموح الشعب الكوردي في نيل حقوقه القومية المشروعة وفق العهود والمواثيق الدولية ضمن الإطار الفيدرالي لسورية الجديدة ” .

 ولفت عليكو الى أن اعتقال قيادات وكوادر الديمقراطي الكوردستاني ــ السوري  في عفرين وقيادات وكوادر يكيتي في عامودا يصب في هذا الاتجاه، مع تأكيدنا بأن كل هذه

الممارسات القمعية والإرهابية بحق كوادر المجلس الوطني الكوردي فإنه لن يثنينا عما نؤمن به ونسير عليه.

 وشدد القيادي الكوردي السوري على ضرورة أن تدرك قيادات YPG هذه الحقيقة للمآلات السياسية الفاشلة لحاملها السياسي واتخاذ الموقف السليم في هذه اللحظة

التاريخية الحاسمة في تاريخ المنطقة وأن تعبر عن نفسها كقوة وطنية كوردية وليست مليشيات حزب بعينه يأخذ بهم إلى المجهول السياسي والجغرافي أيضاً وتذهب تضحيات

الشهداء هدرا على مذبحة هذا التخبط السياسي الكبير.

 وختم عضو الهيئة العليا للتفاوض والهيئة السياسية للائتلاف، فؤاد عليكو إن قوات (بيشمركة غرب كوردستان) لن تعود إلى كوردستان الغربية(كوردستان سوريا) طالما شبح الاقتتال الكوردي ــ الكوردي قائم بينهم وبين قوات YPG وتقع المسؤولية الأساسية على  قوات YPG وبقائها اسيرة قرارات PYD  الحزبية الضيقة الأفق وعدم قدرتها على لعب دور

القوة العسكرية الوطنية الكوردية وأخذ زمام المبادرة بالطلب من إخوانهم من قوات بيشمركة غرب كوردستان العودة للوطن للمساهمة معهم في حمل عبء الدفاع عن اهلهم

ووطنهم.

المصدر ” باسنيوز – صدى

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: