“Vedeng” ترصد بعض الجوانب المعيشية في عفرين

#صدى_سوريا:

عفرين

[highlight] “Vedeng” ترصد بعض الجوانب المعيشية في عفرين (فدنك نيوز-عفرين) [/highlight]

بعد انقطاع الكهرباء لأكثر من 3 سنوات نتيجة للأضرار التي أصيبت بها مع الحرب في الدائرة سوريا من جهة , و تحكم الفصائل إسلامية بمرور الكهرباء إلى “عفرين” من جهة أخرى , عمد أهالي عفرين إلى البحث عن حلول مرحلية لهذه المشكلة .

حيث لجئ الأهالي إلى استخدام مولدات الطاقة الكهربائية كبقية المناطق السورية كحل مرحلي هدفه الأساس اجتياز تلك العقبة أمام إتمام الحياة بشكل طبيعي .

تلك المولدات اليوم باتت اقرب ما يكون إلى شركات خاصة صغيرة موجودة في كل قرية و مدينة ضمن المقاطعة , و يصل سعر الأمبير الواحد من الكهرباء تبع لأسعار مادة الديزل إلى حوالي 750 ليرة .

أما بالنسبة للمياه فقد تأسست قبل عامين تقريبا “شركة شاهين” الخاصة للمياه و التي تقوم بنقل المياه من “سد ميدانكي” إلى أحياء مدينة “عفرين” , كما تقوم بتعقيمها و إيصالها مرتين أسبوعيا لكل بيت في المدينة لقاء مبلغ مالي 1500 ليرة شهريا .

أما في القرى , فالحال تختلف حيث هناك آبار لبيع المياه عبر الصهاريج لقاء مبلغ مالي يقدر بحوالي 1500 للصهريج الواحد , و بالتالي فهي تعد مكلفة مقارنة بما ينفق في داخل مدينة “عفرين” حيث قد تحتاج العائلات الكبيرة إلى أكثر من صهريجين شهريا .

الحصار الذي كانت تفرضه الفصائل الإسلامية على المقاطعة تسبب في كثير من الأوقات في ارتفاعات جنونية في الأسعار إضافة إلى ارتفاع صرف الدولار أمام الليرة السورية , فأنشئت في الفترة الأخيرة شركة “سوز” التجارية و التي تتكفل بتامين معظم المواد و بيعها عبر أسواق معتمدة من قبلها بأسعار مقبولة للأهالي .

في حين ترتبط فيه أسعار المحروقات بحالة الطرق و المعارك , حيث تعمد الفصائل الإسلامية إلى قطع الطريق بغية الضغط على الإدارة الذاتية في مواضيع معينة , مما يؤدي إلى ارتفاعها إلى جانب الاحتكار الذي يقوم به بعض التجار .

و نتيجة لتقدم (قوات سوريا الديمقراطية) مؤخرا في ريف حلب الشمالي , تمكنت تلك القوات من إيجاد ممر مباشر بين مناطقها و مناطق سيطرة “داعش” الذي بات يعمد إلى إرسال المحروقات مباشرة إلى “احرص” التي تسيطر عليه “قسد” في حين تسيطر “داعش” على “حربل” و “أم حوش” المجاورتين .

المصدر : vedeng

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: