توسع عمراني بنسبة 25%خلال مرحلة الثورة

#صدى_سوريا:

2

[highlight] توسع عمراني بنسبة 25%خلال مرحلة الثورة [/highlight]

اسرين كوجر

تشهد مدينة ديرك في اقصى شمال سورية زيادة في العمران حيث زادت العمران من أربعة اتجاهات المدينة  بنسبة 25 % تقريباً في مرحلة الثورة ,وفي وقت التي تشهد المدن سورية ثورة  وتمر بمرحلة عصيبة من الدمار والقتل والتشرد في حين أن المدن الكردية تقوم بتنفيذ المشاريع السكنية كونها من المدن امنة .

والتوسع  في المدينة يبدو واضحاً للعيان , جميعها مباني حديثة ذات أربعة طوابق وبعود السبب الأساسي في زيادة العمران لزيادة الكثافة السكانية فيها حيث شهدت مدينة ديرك في الآونة الأخيرة حركة  لجوء كبيرة  , توافد اليها المئات من المواطنين من المدن المختلفة في سورية  كحمص ,حلب, تل حميس وغيرها, وذلك هرباً من الأوضاع التي تشهدها المدن من الحراك الثوري وتعرض المدن للهجمات من قبل الإرهابين داعش والنصرة وكما يعود السبب الاساسي إلى الاشتباكات التي تحصل بين قوات النظام والجماعات المسلحة في تلك المدن مما دفع الكثير من العوائل ترك بيوتهم بحثاً عن مناطقالأمنة كديرك وغيرها من المدن الكردية  مما دفع المتعهدين إلى زيادة العمران في المدينة  .

تقديم تسهيلات من قبل بلدية لزيادة العمران في المدينة

مع اعلان الادارة الذاتية الديمقراطية تم تأسيس مؤسسات ومراكز خاصة بالإدارة الذاتية  ومن بينها كانت بلديات الشعب وكان الهدف الاساسي لهذه البلديات هي تقديم تسهيلات للمواطنين  وللمتعهدين في مدن المقاطعة وذلك لزيادة العمران في مدينة وبشكل خاص مدينة ديرك كونها من مدن حاضنة لنازحين ,حيث شهدت مدينة ديرك كثافة سكانية لم تكن بيوت الإجار تستوعب النازحين مما دفع المتعهدين من زيادة المشاريع السكنية في ديرك وهذا ما نفع المتعهد والمواطن على حد سوى .

حيث تسمح البلدية الشعب في ديرك للمتعهدين وللمواطنين  ببناء المشاريع السكنية وذلك بعد تجهيز الأوراق أي المخطط التنظيمي ويشترط عليه التقيد بنظام الضابطة التي يتضمن عدم التجاوز على الوجائب ,منع اشغال الأرصفة ,ومن لا يلتزم بنظام الضابطة يخالف من قبل ضابطة بلدية والهدف الاساسي من هذا القرارات هي بناء مدينة نظامية بعيد عن المخالفات.

3

منعت من قبل بلديات النظام سمح بها بلديات الشعب 

بصدور مرسوم رقم 49 من قبل بلديات النظام التي تضمنت منع التوسع العمراني في مدن مقاطعة الجزيرة(محافظة الحسكة)حيث اعتبرت مقاطعة الجزيرة منطقة حدودية يمنع بناء المشاريع السكنية فيها الا بموافقة الافرع الامنية وهذا ما دفع بلدية النظام بعدم سماح للمتعهدين في بناء المشاريع في المدينة .

حيث كان هدف الاساسي هي منع توسع العمران في المدن الكردية  وافراغ المدن من سكانها وترك ديرك وغيرها من مدن المقاطعة هامشه ونقصفرص العمل فيها مما دفع مئات من المواطنين في ديرك بترك المدينة  وتوجه إلى دمشق بحثاً عن فرص العمل .

 و بصدور الهيئة الادارة المحلية والبلديات التابعة للإدارة الذاتية الديمقراطية   قراراً الذي ينص على سماح للمتعهدين والمواطنين في بناء المشاريع السكنية وذلك بعد تنفيذ القرارات التي صدر من قبل الهيئة التي تنص على التزام بنظام الضابطة البناء.

وحيث لعب المتعهدين في ديرك دوراً كبيراً في زيادة العمران وكانوا متعاونين في التقيد بنظام الضابطة وساهموا في بناء ديرك بشكل نظامي بعيداً عن المخالفات .

1

زيادة العمران زادت معها فرص العمل للمواطنين

مع زيادة المشاريع السكنية في مدينة ديرك زادت فرص العمل للمواطنين وبشكل الخاص عمل نجار الباطون والمعماري وغيرها من الاعمال التي تتعلق بالعمارة وهذا ما دفع المواطنين بالبقاء في مدنهم وعدم ترك بيوتهم والقيام بالمشاريع حسب امكانياتهم

وبالرغم من ارتفاع اسعار مواد البناء ولكن المشاريع السكنية مستمرة في مدينة ديرك وغيرها من المدن الكردية .

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: