“مجلس منبج”سلامة المدنيين يدفعنا للتريث في اقتحامها , اشتباكات عنيفة حول الصوامع

#صدى_سوريا:

منبج

[highlight] “مجلس منبج”سلامة المدنيين يدفعنا للتريث في اقتحامها , اشتباكات عنيفة حول الصوامع [/highlight]

اندلعت اشتباكات قوية بين قوات مجلس منبج العسكري و داعش في محيط صوامع منبج.

واستمرارا لحملة الشهيد القائد فيصل أبو ليلى تواصل قوات مجلس منبج العسكري تقدمها نحو منبج، وعليه تخوض قوات منبج العسكري معارك عنيفة في محيط صوامع منبج بالقرب من قرية حمدون الواقعة جنوب مدينة منبج بـ 3 كلم.

وكان مقاتلوا مجلس منبج العسكري قد أعطبوا مفعول حزام ناسف أعدته  داعش بأسلوب جديد وخطير.

يلجأ داعش الذين لم يتمكنوا من الصمود أمام تقدم قوات مجلس منبج العسكري إلى أساليب مختلفة في محالوة منهم كسر الحصار المفروض على مدينة منبج، ومن هذه الأساليب الهجمات بالأحزمة الناسفة.

ففي محاولات داعش فتح طريق حلب- منبج لجأت للهجوم على مقاتلي مجلس منبج العسكري بالأحزمة الناسفة، والعربات المفخخة.

وكان مقاتلوا منبج قد سيطروا على طريق حلب- منبج في اليوم الثامن من حملة الشهيد القيادي فيصل أبو ليلى، وخلالها قتل العديد من داعش، وسقط بعض الجثث بيت المقاتلين، وكان من بينها جثة أحد المرتزقة مرتدياً حزاماً ناسفاً، وتمكنت الفرقة الهندسية المختصة من تفكيك الحزام وابطال مفعوله.

وأكد المختصون أن مقاتلو داعش صنعت هذا الحزام بطريقة خطيرة جداً وفي حال انفجارها ستحدث اضراراً كبيرة حولها.

كما قال مجلس منبج العسكري أن حرصهم على سلامة المدنيين يدفعهم للتريث في اقتحام مدينة منبج،بعد تطويقها بشكل كامل.كما اكد المجلس الالتزام بالاسس والمعايير والقوانين والعهود والمواثيق الدولية.

وجاء ذلك خلال بيان كتابي أصدره المجلس للرأي العام.

وفيما يلي نص البيان:

“بيان الى الراي العام واهلنا في منبج

عقب سلسلة الانتصارات التي حققتها قواتنا قوات مجلس منبج العسكري في ريف منبج وتطويق المدينة بشكل كامل, والسيطرة على طرق الامداد المؤدية الى المدينة من إرهابيي داعش, وفق خطط محكمة أعدّت لعدم إلحاق أي ضرر بالمدنيين, نؤكد مرة أخرى أننا نبدي كامل حرصنا على سلامتهم. اننا في مجلس منبج العسكري وحرصا منا على ضمان سلامة اهلنا المدنيين العزل الذين تأكد لنا قيام تنظيم داعش الإرهابي باحتجازهم في المدينة كرهائن, واستخدامهم كدروع بشرية ,ندعو أهالينا إلى الابتعاد عن الأماكن والمواقع القريبة من الاشتباكات. ونؤكد أن تريثنا في اقتحام مدينة منبج بعد تطويقها كاملة يعود بالدرجة الأولى إلى حرصنا على سلامتهم وابعاد الاذى عنهم. كما نؤكد التزام قواتنا بالاسس والمعايير والقوانين والعهود والمواثيق الدولية المتعلقة بمثل هذه النزاعات, ونعاهد شعبنا في منبج أننا مستمرون في حملتنا حملة الشهيد فيصل أبو ليلى حتى تحرير مدينة منبج وريفها بالكامل من رجس إرهابيي داعش ليعود الحرية والسلام والأمان إليها”.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: