“عبدالحكيم بشار ” محاربة العدوان الثلاثي (pyd,النظام,داعش) هي مهمة وطنية مقدسة

#صدى_الكُرد:

عبدالحكيم-بشار

[highlight] “عبدالحكيم بشار ” محاربة  العدوان الثلاثي (pyd,النظام,داعش) هي مهمة وطنية مقدسة [/highlight]

شن القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا ونائب رئيس الائتلاف السوري المعارض هجوماً لاذعاً على حزب الاتحاد الديمقراطي ‹PYD›، معتبراً أنه يشن عدواناً على الشعب السوري، معتبراً محاربة الحزب والنظام وتنظيم الدولة الإسلامية «واجباً وطنياً».

بشار، قال في منشور على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي، يوم السبت تابعته ” Vedeng”:

«النظام السوري استخدم حزب الاتحاد الديمقراطي ‹PYD› بُغية منع الكرد من المشاركة في الثورة السورية إلى جانب أخوته من السوريين بمختلف مكوناته, ومن أجل تحقيق ذلك مارس كل أشكال القمع والبطش ضد الكرد من اعتقال وخطف واغتيال ومجازر جماعية, بالإضافة إلى حماية النظام في مناطق ضعفه والقتال نيابة عنه, إلى جانب  خلق صراع كردي عربي من خلال نقل القتال الى المناطق العربية في سوريا مثل معاركه في مطار منغ سابقا ومعركته الآن في منبج حيث تعرض ويتعرض سكانها العرب السوريين إلى الحصار والقمع والتنكيل والتهجير والقتل».

وأشار بشار، إلى أن «للنظام دور في تأسيس التنظيمات الإرهابية  كـ ‹داعش› وجبهة النصرة ومدى العلاقات الاقتصادية التي تربط بينهم».

واصفاً حزب الاتحاد الديمقراطي ‹PYD› بـ «الجهة الثالثة التي استهدفت الشعب السوري، فالحزب وميليشياته هما صناعة إيرانية بامتياز حيث وضعتها إيران في خدمة النظام السوري. صحيح أن أعضاء هذا الحزب وكوادره ومقاتليه من الكرد ولكن يمكن القول بأن جسده كردياً ولكن رأسه إيراني وهي أي إيران تتحكم بإدارة هذا الحزب وتستخدمه كما تشاء».

معتبراً أن «محاربة وهزيمة هذا العدوان الثلاثي على الشعب السوري والذي تتجسد بالنظام الدكتاتوري ومنظمة داعش الإرهابية والنصرة وحزب الاتحاد الديمقراطي التابع لولاية الفقيه هي مهمة وطنية مقدسة يستوجب على كل السوريين بمختلف مكوناتهم من عرب وكرد وتركمان وسريان آشوريين وغيرهم  رص الصفوف والتنبه الى المؤامرات التي تحاك ضد الثورة السورية وأدواتها من داعش والاتحاد الديمقراطي والعمل على هزيمتها» .

وعن حزب الاتحاد الديمقراطي وما أسماه بـ ” الميليشيات” التابعة له قال بشار: “صناعة ايرانية بامتياز وضعتها ايران في خدمة النظام السوري” مشيرا الى ان” أعضاء هذا الحزب وكوادره ومقاتليه من الكورد وجسده كورديا ولكن رأسه إيرانيا” حسب تعبيره .

موضحا أن “ايران تتحكم بإدارة هذا الحزب وتستخدمه كما تشاء وقد تم تسخيره للنظام السوري بغرض منع الكورد من المشاركة في الثورة السورية الى جانب اخوته من السوريين بمختلف مكوناته” موضحا انه “من أجل تحقيق ذلك مارس كل أشكال القمع والبطش ضد الكورد من اعتقال وخطف واغتيال ومجازر جماعية وحماية النظام في مناطق ضعفه والقتال نيابة عنه, وخلق صراع كوردي عربي من خلال نقل القتال الى المناطق العربية في سوريا مثل معاركه في مطار منغ سابقا ومعركته الان في منبج”.

لافتا إلى أن “السكان العرب السوريين  يتعرضون الى الحصار والقمع والتنكيل والتهجير والقتل كل ذلك بغية التأسيس لخلق صراع كوردي عربي وتشويه سمعة الكورد بين اشقائهم السوريين والإساءة لقضيته”.

ورأى بشار في نهاية حديثه أن “محاربة وهزيمة هذا العدوان الثلاثي على الشعب هي مهمة وطنية مقدسة يستوجب على كل السوريين بمختلف مكوناتهم من عرب وكورد وتركمان وسريان اشوريين وغيرهم من رص الصفوف والتنبه الى المؤامرات التي تحاك ضد الثورة السورية وادواتها من داعش والاتحاد الديمقراطي والعمل على هزيمتها لبناء سوريا جديدة ديمقراطية تعددية خالية من الدكتاتورية والارهاب واتباع ولاية الفقيه الذي يمثله الاتحاد الديمقراطي والمليشيات الطائفية”.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: