“القمح” يضاهي أنتاج السنوات السابقة مع تزامن ارتفاع سعره

#صدى_شمال_سوريا:

 2

 

[highlight] “القمح” يضاهي أنتاج السنوات السابقة مع تزامن ارتفاع سعره [/highlight]

تقرير : اسرين كوجر

بعد اقتراب موسم حصاد الأراضي الزراعية في مدن شمال سورية من الانتهاء حيث يقوم الفلاحون والمزارعون بحصاد محاصيلهم الزراعية  كالقمح  والشعير والعدس والكزبرة وغيرها من المحاصيل ومن ثم لبيعها وبذلك تكون دعماً لاقتصاد سوريا وتامين كفاية المنطقة  .

وتعتبر مقاطعة الجزيرة منطقة زراعية لخصوبة تربتها ووفرة أمطارها ,وبالرغم من نقص المواد وارتفاع  الأسعار الأسمدة إلا إن الفلاحين في ديرك قاموا بزراعة أراضيهم ولهطول الأمطار الكافية  كان موسم القمح جيدا هذا العام.

أما الانتاج فهو يختلف من منطقة إلى أخرى حيث أن قرى ” براف”  التابعة لمدينة ديرك أنتاجها أكثر من قرى “الكوجرات”  فالإنتاج مختلف  حسب طبيعة الأراضي الزراعية .

المساحة المزروعة  هذه السنة في ديرك و انواعها:

تختلف مساحة الاراضي المزروعة في ديرك حيث قدر مساحة القمح المروي 10500 هكتار ,القمح البعل 47900,شعير 4100  ,عدس8600  ,بيقيا 2300 ,حمص 3500 ,كزبرة 4800 ,حبة البركة 320 ,كمون 100 ,حلبة 750 وتحسب  جميع المساحات بالهكتار.

وسعرها  أغلى من العام الماضي ,حيث قدر ثمن  كيلو القمح في العام الماضي ب60 ليرة سورية وهذه السنة ارتفع ثمنها إلى 100 ل.س

لمعرفة المزيد  عن موسم الزراعة تحدث المهندس الزراعي “نوزاد سليمان” لمراسلة “Vedeng” عن موسم هذه السنة قائلاً:

3

 أن الموسم الزراعي في هذه السنة انتاجه جيد بالمقارنة مع السنوات الماضية بالرغم من نقص الأسمدة وارتفاع أسعارها,فلم يستطيع المزارع او الفلاح من تزويد اراضيهم بالأسمدة وولكن رغم تلك الإمكانات الضئيلة بسبب الحصار الا ان الانتاج كان جيداَ.

 اما عن انتاج القمع في ناحية ديرك قال سليمان :

أن أنتاج القمح على فراز الكزبرة من 15-16 كيس ,واذا كانت الارض مزروعة على فلاحة ومزودة بالأسمدة بشكل جيد فإنتاجها من 35 -40 كيس  للهكتار .

واشار سليمان أن زيادة الانتاج وقلته يتوقف على الفلاح حسب الخدمات التي قدمها الفلاح لأرضه.

ومن جهة اخرى تحدث صاحب  الحصادة  “وصال سعدون” قائلاً:

 إننا بدأنا بموسم الحصاد منذ شهر وسوف يستمر حصاد الأراضي الزراعية تقريبا عشرة أيام  في ديرك

واشار سعدون “أن انتاج موسم القمح بشكل عام افضل بالمقارنة مع السنوات الماضية

واما عن العمل على حصاد المحاصيل الزراعية قال سعدون:

إننا نعمل أربعة وعشرون ساعة مقسمين على ورديتن لكي ننتهي من حصاد الاراضي بفترة الحصاد أما بالنسبة إلى المناطق الحدودية  القريبة من تركية اننا نوقف العمل في الساعة السابعة مساء لان القوات الحدودية التابعة لحزب العدالة والتنمية يقومون بإطلاق العيارات النارية واستهدافنا ومنع الفلاحين من الاقتراب من الحدود و يخلقن المشاكل للفلاحين وللعمال.

1

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: