صدى الواقع السوري

المعارضة السورية : النظام لا يريد الاستمرار في مفاوضات جنيف لكي يلجأ إلى الحل العسكري.

2نصر

اعتبرت المعارضة السورية أن غياب النظام عن الجولة الحالية من المفاوضات يشير إلى رهان النظام وحلفائه على الحل العسكري، فيما تسعى المعارضة للوصول إلى حل سياسي عبر المفاوضات.

وقال رئيس وفد المعارضة إلى مفاوضات جنيف نصر الحريري”إن النظام لم يأت إلى جنيف للاستمرار بهذه الجولة من المفاوضات، ونحن ما زلنا بنقاشاتنا مع الأمم المتحدة للوصول إلى الحل السياسي الجاد، ذي المعنى الحقيقي، وذي المصداقية بالنسبة لشعبنا”.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي بالمقر الأممي بجنيف، عقب لقاء المبعوث الأممي ستفان دي ميستورا أمس أنه أصبح معروفا الآن من هو الطرف الذي يضع شروط مسبقة ويختلق الذرائع، مشيرا إلى أن بيان الرياض هو ترجمة للقرارات الأممية.

وطالب الحريري المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالضغط على وفد النظام للعودة للمفاوضات، مؤكدا أن المعارضة موجودة في جنيف من أجل الحل السياسي، وعلى المجتمع الآن معرفة من هو الطرف الذي لا يريد الحل السياسي.

ولفت إلى أن وفد المعارضة قدم إلى دي ميستورا تقريرا عن الأوضاع الإنسانية في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق “أظهر ما يُرتكب من مجازر بالغوطة من حصار وجوع، ورفض النظام إجلاء المرضى”.

وينتظر أن تستكمل اليوم الأربعاء المفاوضات رسميا في الجولة الثانية من جنيف 8 لكن مصيرها يظل غير معروف في ظل عدم تأكيد النظام لحضوره، وعدم وصول وفده إلى جنيف.

وفي دمشق ذكرت وسائل إعلام موالية للنظام أمس أن الوفد لا يزال في دمشق مشيرة إلى أن “القيادة لم تنته حتى الآن من دراسة دعوة دي ميستورا للمشاركة”.

وغادر وفد النظام جنيف صباح السبت الماضي بعد أن اتهم رئيسُه بشار الجعفري وفد المعارضة بعرقلة المفاوضات، على خلفية تمسك الأخير بمطلب تنحي الرئيس بشار الأسد.

وقدم دي ميستورا للوفدين، يوم الجمعة الماضي، ورقة مبادئ عامة من 12 بندا، تتضمن مبادئ أساسية أبرزها “الاحترام والالتزام الكامل بسيادة سوريا” وأن “يقرر الشعب السوري وحده مستقبل بلده بالوسائل الديمقراطية وعن طريق صناديق الاقتراع” و”بناء جيش قوي وموحد”.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: