تجددت الاشتباكات بين قوات النظام وفصائل المعارضة السورية و”علوش” يدعو أحرار العالم إلى الوقوف بجانب أطفال سوريا

2معارضة
تجددت الاشتباكات بين قوات النظام وفصائل المعارضة السورية اليوم الأربعاء على جبهة “وادي عين ترما” وكذلك على جبهة “إدارة المركبات” في مدينة “حرستا”، فيما تعرضت بلدة “عين ترما” لقصف مدفعي من قبل قوات النظام طال الأحياء السكنية لمدينة “دوما”.
وأفاد مصادر في الغوطة بأن القصف الذي تعرضت له مدينة “سقبا” أسفر عن مقتل طفل، كما سقط أربعة جرحى بينهم طفل في مدينة “عربين”.
ويأتي هذا التصعيد استمرارا للحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام على الغوطة الشرقية المحاصرة منذ أربع سنوات.
وفي سياق غير بعيد أعلن رئيس الهيئة السياسية لـ”جيش الإسلام”، محمد علوش، عن تواصل “جيش الإسلام” مع سفراء دول أصدقاء الشعب السوري وكذلك الصين وممثلي المنظمات الدولية من أجل رفع الحصار عن الغوطة الشرقية.
وقال “علوش” إن جيش الإسلام وبالتعاون مع إخوانه في قوى الثورة أجرى خلال الفترة الماضية حملة دبلوماسية لعرض قضية أفظع حصار في هذا القرن الواقع على الغوطة الشرقية وأحياء جنوب دمشق والقلمون الشرقي وريف حمص الشمالي، وعرض نتائج هذه الجريمة وما يجري فيها من ابتزاز حاصل على المدنيين ومنع كافة الخدمات من غذاء ودواء وماء وكهرباء واتصالات ووقود منذ أربع سنوات واستمرار القصف رغم وجود ثلاث اتفاقيات (خفض تصعيد).
ودعا “علوش” في تدوينته “أحرار العالم” إلى الوقوف بجانب أطفال المناطق المحاصرة بشكل خاص وأطفال سوريا بشكل عام ويناصر قضيتهم ويعرفها للعالم.
ويعيش نحو 400 ألف نسمة في الغوطة الشرقية حالة حصار مطبق يترافق مع قصف يومي تنفذه قوات النظام والعناصر  الموالية له.

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151