مركز ياسا الكردي يشارك في المنتدى الدولي السنوي لحقوق الأقليات بدورته العاشرة في جنيف

منظمة ياسا

مركز «ياسا» منظمة غير حكومية تدافع عن حقوق الكرد في الوطن وفي المهجر، تأسست في آب/أغسطس عام 2005 في مدينة بون بألمانيا، ومنذ ذلك الحين تعمل وتهتم بالشأن الكردي، ولاسيما في مجالات حقوق الإنسان، والإندماج والثقافة

وعن مشاركة ياسا في الدورة العاشرة للمنتدى المعني بقضايا الأقليات التابع لمجلس حقوق الإنسان تحدث لفدنك نيوز الأستاذ الحقوقي “اسد بهلوي” عضو اللجنة القانونية في المركز

منظمة ياسا 2

 قائلاً: هذا المؤتمر يعقد مره في السنة وهذه الدورة العاشرة  للمؤتمر بحضور أكثر من ٢٠٠ مندوب ومندوبة لطرح المشكلات التي تعاني منها الأقليات من انظمتها الحكومية وكان موضوع هذه السنة عن الشباب ومشاكلهم من جميع النواحي ..

على مدى يومين متتالين (30/11-1/12/2017) شارك مركز ياسا الكردي للدراسات والاستشارات القانونية -إلى جانب وفود الأقليات من حول العالم وبحضور رئيس المنتدى الدولي لحقوق الأقليات (طارق الكردي) ومفوض الأمم المتحدة السامي ورئيس المحفل المعني بحقوق الأقليات بالإضافة إلى ممثلي دول العالم في الأمم المتحدة- في المنتدى الدولي السنوي لحقوق الأقليات
بدأت فعاليات المنتدى في دورته العاشرة في يوم الخميس الواقع في الثلاثين من شهر تشرين الثاني عام 2017 لمناقشة الموضوع التالي “شباب الأقليات: نحو مجتمعات متنوعة وجامعة ”
في إطار هذا الموضوع قدم مركز ياسا ورقته المعنية بسد الثغرات الفاصلة بين المعايير الدولية لحقوق الأقليات الشباب وما يجري على أرض الواقع على الصعيد الوطني.
وبذلك أكد مركز ياسا في كلمته أمام المنظمات الحكومية وغير الحكومية على النقاط التالية:
1. التعليم الجامعي وتعليم لغات الأقليات من أجل إعطاء الأقليات حقوق متساوية كشركاء في الوطن، كما تم التأكيد على وضع المكتومين و بالأخص معاناتهم من عدم وجود حق التعليم والمواطنة المتساوية
2. وفيما يخص مشاركة شباب الأقليات في الحياة العامة تم التطرق إلى مشكلة حرمان الأقليات من تقلد مناصب حكومية أو المشاركة في اتخاذ القرارات المهمة عبر انتخابات حرة لممثليهم .
3. وبالنسبة للنقطة التالية وتحت عنوان  شباب الأقليات ووسائل الإعلام في العصر الرقمي: فقد تم ذكر مشكلة حرمان الشباب الكوردي من العمل في المجال الإعلامي و عدم توفير البنية التحتية اللازمة لخدمات شبكات الانترنت وتأثير ذلك على تواصل الشباب الكوردي مع العالم الخارجي، كما تم التأكيد على أهمية دور المجتمع الدولي في ايجاد الحلول وتسليط الضوء على مشاكل الأقليات.
4. وأخيراً توَج المركز كلمته بتقديم عدة مقترحات كحلول مبدئية لمشاركة شباب الأقليات كعناصر للتغيير من أجل السلام والاستقرار كتنظيم ندوات ودورات تدريبية ومحاضرات خاصة بالأقليات وبقضاياهم وممارسة الحقوق المدنية والسياسية عبر ادراج ذلك في مناهج التعليم الثانوي.
تجدر الإشارة إلى أن هذه المشاركة لمركز ياسا في المنتدى الدولي السنوي لحقوق الأقليات هي العاشرة على التوالي منذ التأسيس. وبمشاركته هذه وفي مكان بالغ الأهمية كمجلس الأمم المتحدة في جنيف يضمن المركز إتاحة الفرصة لتقديم حقائق حول معاناة الشباب الكردي في الوطن وطرح اقتراحات وحلول لقضيتنا العادلة.

 

تقرير: شيروان رمو

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151