صدى الواقع السوري

الطائفة المسيحية تحيي الطقوس السنوية لعيد القديسة بربارا في مدن شمال سوريا

سري كاني1ة

أحيا أبناء الطائفة المسيحية، أمس الأثنين في أغلب مدن شمال سوريا، الطقوس السنوية لعيد القديسة بربارا.

الطقوس السنوية للعيد المذكور في مدينة سري كانيه، تم أحياءها في كنيسة مارتوما الرسول للسريان الأرثوذوكس، بمشاركة العشرات من النساء والأطفال.

رئيسة الاتحاد النسائي السرياني في سري كانيه، أميرة حناوي أوضحت لفدنك نيوز: طقوس عيد بربارا يتم أحيائها مرة سنوياً في الرابع من كانون الأول/ ديسمبر، تكريماً للقديسة بربارا، التي اعتنقت الديانة المسيحية، واستشهدت لأجلها.

وتابعت رئيسة الاتحاد النسائي السرياني في سري كانيه، بأن القديسة بربارا، الرومانية الأصل، اعتنقت المسيحية وأحبت الله، إلا أن عائلتها والناس في محيطها كانوا من الوثن، وأرادوا منها أن تسجد للأصنام، ولكنها رفضت، فحاولوا قتلها، لذا هربت من الجنود الذين كانوا يلاحقونها، واختبأت بين القمح، بعد أن تنكرت لكي لا يتعرفوا عليها، ولكنهم وجدوها في النهاية وقتلوها، لتصبح بذلك شهيدة على طريق المحبة والسلام.

وجدير بالذكر أن الطقوس السنوية للعيد تتضمن حفلة تنكرية للأطفال، وأناشيد خاصة، ورقصات ترفيهية، أضافة لتوزيع الهدايا والحلويات على الحضور.

سري كانية

تقرير: إدريس صالح

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: