صدى الواقع السوري

مونديال الأندية لكرة القدم ينطلق في الإمارات

#صدى _الرياضة:

FB_IMG_1512411533005

مونديال الأندية لكرة القدم ينطلق في الإمارات

ينطلق مونديال الأندية، بعد غدٍ الأربعاء، عندما يلتقي صاحب الأرض، الجزيرة الإماراتي مع أوكلاند سيتي (بطل أوقيانوسيا) في الدور الأول من البطولة.
ويلتقي الفائز من الجزيرة، وأوكلاند مع أوراوا ريد دياموندز الياباني، حامل لقب دوري أبطال آسيا، في الدور الثاني، ويلتقي الفائز منهما رمع يال مدريد، بطل أوروبا في نصف النهائي.
فيما يلتقي الوداد المغربي (بطل أفريقيا)، مع باتشوكا المكسيكي، بطل أمريكا الشمالية، في المباراة الثانية من ربع النهائي، ويلتقي الفائز منهما، مع جريميو البرازيلي، بطل أمريكا الجنوبية، في نصف النهائي.
وسيكون على الجزيرة، حامل لقب الدوري الإماراتي الموسم الماضي، مواجهة فريق متمرس في البطولة وهو أوكلاند سيتي، حيث يشارك للمرة التاسعة، مسجلاً رقمًا قياسيًا في عدد مرات المشاركة.
ورغم أنَّ الجزيرة، لا يُقدِّم مستوى كبير في البطولة المحلية، إلا أن كونه صاحب الأرض، ويلعب وسط جماهيره، قد يمكنه من تخطي عقبة منافسه الذي لا يقدم نتائج جيدة في البطولة، حيث نجح مرة واحدة من بين 8 مشاركات في تحقيق المركز الثالث في بطولة عام 2014 بالمغرب.
لكن تبدو مهمة الفائز من المواجهة، صعبة أمام أورواوا ريد دياموندز؛ لأنه حتى وإن كان الفريق الياباني لا يقدم كرة ممتعة، إلا أنه منضبط تكتيكيًا، ومن الصعب للغاية الفوز عليه.
كما أنَّ أوراوا، يملك خبرة المشاركة حيث تعد هذه هي المرة الثانية التي يشارك فيها، علمًا بأنه حقق المركز الثالث في مشاركته الأولى عام 2007.
وسيكون في انتظار الفائز من  أوراوا، و(الجزيرة أو أوكلاند)، مواجهة غاية في الصعوبة، مع ريال مدريد، حامل لقب دوري أبطال أوروبا، في آخر نسختين.
ورغم أنَّ الفريق الملكي الإسباني، لا يقدم موسمًا متميزًا، ويسير بخطى بطيئة في بطولة الدوري الإسباني، وكذلك في دوري أبطال أوروبا، إلا أنه يبقى المرشح الأوفر حظًا للفوز باللقب في ظل فارق المستوى بينه وبين منافسيه.
وفي المواجهة الثانية في ربع النهائي، سيكون الوداد البيضاوي المغربي، بطل أفريقيا على موعد مع مواجهة نارية ضد باتشوكا المكسيكي.
ورغم أنَّ الوداد يشارك للمرة الأولى في تاريخه بالبطولة، إلا أنه يستحضر المستوى المبهر لغريمه، ومنافسه الرجاء في نسخة عام 2013 التي نظمت في المغرب، عندما وصل للنهائي قبل أن يخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني بهدفين نظيفين.
لكن المهمة ليست سهلة على الإطلاق؛ حيث أنه سيصطدم بباتشوكا المكسيكي بطل الكونكاكاف، الذي يشارك للمرة الرابعة في تاريخه بالبطولة.
وواجه باتشوكا في مشاركاته الثلاث السابقة فرقًا عربية، فخسر أمام النجم الساحلي التونسي في 2007 بهدف، ثم تفوق في 2008 على الأهلي المصري (4-2).
وواجه الوحدة الإماراتي في 2010، للعب على المركز الخامس، وفاز بركلات الترجيح، بعد التعادل (2-2) في الوقت الأصلي للمباراة.
لكن الوداد، بانضباطه التكتيكي، الذي أظهره في نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الأهلي المصري، حيث دخل اللقاء، وليس هو الأفضل فنيًا، لكن الحسين عموتة مدرب الفريق المغربي، اعتمد تنظيمًا دفاعيًا رائعًا مع الاعتماد على انطلاقات أشرف بن شرقي، وكذلك يمكنه الاعتماد محمد أوناجم، العائد من الإصابة.
وينتظر جريميو البرازيلي، المتوج قبل أيام قليلة بلقب كأس ليبرتادوريس، في نصف النهائي، الفائز من مواجهة باتشوكا والوداد، ويبدو البطل البرازيلي، هو الأوفر حظًا لبلوغ النهائي، ومواجهة ريال مدريد.
وتصب كل الترشيحات في أنَّ الصغار لن يكون لهم دور كبير في البطولة، لكن تبقى المفاجآت واردة والتي يمكن أن تكون من نصيب الوداد، أو باتشوكا، أو أوراوا ريد دياموندز.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: