لاهاي :كيف وصل”السم” إلى سلوبودان …وهل الفساد بلغ حتى المحكمة الدولية .

2المجرم

وصلت تحقيقات إلى أن مجرم الحرب البوسني الذي انتحر أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بتجرع  السم، قد مات بسبب سريان مادة السينايد في جسده.

وذكر الادعاء الهولندي في بيان أن الجنرال السابق سلوبودان برالجاك، قد لقي حتفه بسبب فشل القلب، بعد ابتلاع سيانيد البوتاسيوم.

وبعد أن حكم عليه بالسجن 20 عاماً بتهمة ارتكاب جرائم خلال الحرب البوسنية، اعترض برالجاك فجأة وتجرع من زجاجة صغيرة السم، في مشاهد مروعة شوهدت حول العالم.

وقال مكتب المدعي العام في لاهاي: “أظهرت النتائج الأولية للاختبار السمي، أن هناك تركيزا لمادة سيانيد البوتاسيوم في دم السيد برالجاك”.

وأضاف: “أدى ذلك إلى فشل في القلب، الذي يشار إليه على أنه السبب الرئيسي للوفاة”.

وكان الجنرال السابق البالغ من العمر 72 عاما، قد قال بعد أن شرب السائل: “أنا لست مجرم حرب، وأنا أعارض هذا الإدانة”.

ومن ثم نقل إلى مستشفى ويستيند في لاهاي، حيث توفي.

وقد حضر خبيران كرواتيان الفحص بناء على طلب المحكمة الجنائية الدولية، وفقا لما ذكره المدعون العامون الهولنديون.

كذلك فتحت المحكمة تحقيقاً حول كيفية تهريب الرجل لهذه المادة إلى داخل قاعة المحكمة، حيث يكون الأمن مشدداً.

وقد تساءل المحامي الدولي سيلين بارديت: “هل كان السم بالفعل داخل السجن أم في قاعة المحكمة؟”.

وأضاف: “يتطلب الأمر إجابات لجميع الأسئلة، لأنه من الواضح أن ما حدث يثير الشكوك حول احتمال التواطؤ من قبل موظفي السجن”.

وكان برالجاك قد حكم عليه بارتكاب فظائع خلال حروب التسعينات في البوسنة والهرسك، وهي أسوأ الفظائع في  أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

المصدر:وكالات

جمال محمد

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151