ريف حماه : هيئة تحرير الشام تتقدم على حساب داعش شرقاً و قصف مدفعي و جوي لقوات النظام شمالاً

حماه 1

تستمر الاشتباكات العنيفة بين هيئة تحرير الشام وتنظيم داعش منذ عدة أيام في ريف حماة الشرقي، بعد محاولة التنظيم التقدم وانتزاع مناطق جديدة، في حين تعرضت مدن وبلدات ريف حماة الشمالي لقصف جوي ومدفعي عنيف.

وقال  ناشطون محليون إن اشتباكات عنيفة تجددت بين هيئة تحرير الشام وتنظيم داعش في ريف حماة الشرقي، حيث سيطرت الهيئة على قرية “أم ميال”، كما تمكنت من تدمير سيارة دفع رباعي بالإضافة إلى عربة عسكرية من نوع BMB، دون معلومات عن سقوط قتلى أو جرحى.

وبحسب وكالة “إباء” الناطقة باسم هيئة تحرير الشام أن عناصرها تمكنت من قتل عنصرين من تنظيم داعش أثناء تمشيط مزارع “البعير” في بلدة “بيوض” بريف حماة الشرقي، على خلفية الاشتباكات بين الطرفين، كما اغتنمت تحرير الشام سيارة عسكرية وقاعدة صواريخ من نوع “ميتس” وعدد من الأسلحة الخفيفة.

وذكرت وكالة أباء المقربة من الهيئة عن تمكن عناصر الهيئة من قتل عنصرين لداعش واغتنام سيارة وقاعدة صواريخ من نوع ميتس أثناء الاشتباكات التي جرت على محور قرية بيوض.

الجدير بالذكر أن هيئة تحرير الشام استعادت 5 مناطق من تنظيم داعش يوم أمس بعد معارك عنيفة، منها قرية “الحسناوي، أبو الغر، بريف حماة الشرقي، كما تمكنت من قتل وجرح عدد من العناصر، في حين أقدم تنظيم داعش على حرق دبابة وبعض الآليات قبيل الانسحاب من قرية “الحسناوي” بالإضافة لاستخدام المدنيين دروعاً بشرية للانسحاب.

من جهة أخرى تعرضت مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي لقصف جوي عنيف من قبل الطيران الحربي الروسي، ترافق مع قصف بالألغام البحرية طال الأحياء السكنية، واقتصرت الأضرار على المادية، دون إصابات بشرية.

وفي السياق تعرضت بلدات “الزكاة، حصرايا، لطمين، عطشان” بريف حماة الشمالي لقصف مدفعي من قبل قوات النظام المتمركزة في مدينة حلفايا وصوران ومعان، فيما لم يسفر القصف عن إصابات،

المصدر : RFS

 

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151