صدى الواقع السوري

المعلّم : الأكراد طوال تاريخهم لم ينجحوا في إيجاد دولة حليفة موثوقة

وليد المعلم

هاجم وزير الخارجية السوري وليد المعلم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وطالب بحله، متهما إياه بـ “التدمير الممنهج للبنى التحتية الاقتصادية في سوريا”.

وأكد المعلم، خلال اجتماع له اليوم الأربعاء مع نظيره الروسي سيرجي لافروف بمنتجع سوتشي الروسي على البحر الأسود، أن آلاف السوريين، بمن فيهم نساء وأطفال، راحوا ضحية غارات التحالف في محافظتي الرقة ودير الزور، مضيفا أن التحالف الأمريكي يدمر كل شيء باستثناء “تنظيم الدولة”.

وحمّل المعلم، في تصريحاته، واشنطن المسؤولية عن استغلال التحالف الدولي كغطاء لتدمير سوريا وإطالة الحرب الدائرة هناك.

على صعيد آخر أكد المعلم، أن “الأكراد في سباق مع الجيش من أجل السيطرة على المنابع النفطية، لكنهم يعرفون جيدا أن سوريا لن تسمح بانتهاك سيادتها بأي شرط”.

وأضاف: “إن الأكراد أسكرتهم نشوة المساعدة والدعم الأمريكي، غير أنه ينبغي عليهم إدراك أن هذه المساعدات لن تستمر إلى الأبد”.

وذكر المعلم أن الأكراد طوال تاريخهم لم ينجحوا في إيجاد دولة حليفة موثوقة، وفق قوله.

وتدور منذ مدة اشتباكات بين “قوات سوريا الديمقراطية”، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عصبها الأساسي، ومقاتلي تنظيم الدولة في محيط المنطقة الصناعية التي تبعد نحو سبعة كيلومترات عن الضفة الشرقية لنهر الفرات مقابل مدينة دير الزور.

ويسعى الجيش السوري بدوره إلى استعادة السيطرة على كامل مدينة دير الزور بعدما تمكّن من كسر حصار فرضه الجهاديون نحو ثلاث سنوات على أحياء تسيطر عليها القوات الحكومية.

وعلى وقع تقدم قوات سوريا الديمقراطية من جهة والجيش السوري من جهة ثانية تراجعت سيطرة تنظيم الدولة إلى ما يزيد عن نصف محافظة دير الزور الغنية بالنفط والحدودية مع العراق بعدما كان يسيطر عليها بالكامل في العام 2014.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: