مخيمات الحدود التركية : “ أردوغان نحبك لكن لا نريد جيشك عندنا ”.

إدلب1

نظّم العشرات من سكان المخيمات المتوزعة على الشريط الحدودي مع تركيا بريف إدلب، اليوم السبت، وقفاتٍ احتجاجية ضدالجيش التركي الذي يستعد لدخول إدلب بعد خطاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي أكد أن العملية بدأت اعتباراً من اليوم. و طالبت بعدم دخول هذه الحشود إلى الأراضي السورية

وحمل المعتصمون لافتاتٍ تستعطف الرئيس التركي وتطالبه في نفس الوقت بمنع جنوده من دخول إدلب، وقالت إحداها “الأتراك أخوتنا، أنتم منا ونحن منكم، لا يدخل أولادكم بلادنا”، وقالت أخرى مخاطبة الرئيس التركي “أردوغان نحبك، لا نريد جيشك عندنا”.وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال في خطاب له اليوم إن بلاده تتخذ حاليا خطوة جديدة لتحقيق الأمن في محافظة إدلب السورية، في إطار مساعيها الرامية إلى توسيع نطاق عملية “درع الفرات”.

ولفت أردوغان خلال كلمته الى المرحلة التي وصلت اليها الأزمة الأمنية في إدلب فقال إن تركيا تتخذ حاليا خطوة جديدة لتحقيق الأمن في محافظة إدلب السورية، وأضاف قائلا: “مهما كانت الظروف، لا يمكننا أن نترك إخواننا الذين وصلوا إلى إدلب هربا من حلب بمفردهم، بل علينا أن نمد يدنا إليهم، وقد اتخذنا الخطوات اللازمة لذلك ومستمرون فيها”.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده لن تسمح أبدا بإقامة ممر إرهابي على جانب حدودها مشددا على أنهم سيواصلون اتخاذ مبادرات جديدة في هذا الموضوع بعد عملية ادلب.

المصدر : كلنا شركاء

 

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151