صدى الواقع السوري

كريمو أحمد : العقول

كريمو

بقلم : كريمو أحمد

عندما أنتقد الأحزاب و أقول بأنها لا تستطيع احتواء المفكرين و الكتاب و الفنانين إلا أن ألتقت مصالحهم في نقطة ما , والنقاط كثيرة.
أسألكم هل حضرتم يوماً ندوة لكاتب أو مفكر أو عالم كوردي نظمته جهة سياسية و هو لا ينتمي إليهم.
الكثيرون سيكتبون ,ولكن هل لدينا مفكرون و علماء و كتاب .؟ أقول لكم نعم هناك الكثير , و اعطيكم بعض الأمثلة من المفكرين : إبراهيم محمود و يوسف خالدي و الباحثين: خالد عيسى و برادوست ميتاني, و من الكتاب صالح حيدو و حليم يوسف و غيرهم و أيضأ هناك من تخصص في العلوم , أمثال الفنانين خوشناف تيللو الذي يحمل شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية و مانو خليل و مصطفى عمو حيث هناك الكثير الكثير.
آلية العمل, من واجب الأحزاب و المؤسسات تتطلب أن تنظم لأمثال هؤلاء العقول ندوات جماهيرية .
دون تثقيف المجتمع لن نستطيع أن نحقق أي شيء , ربما سنبني وطن بناطحات السحاب و بأسواق تفوق الأسواق العالمية و لكنها تبقى حجاراً نعم حجاراً لا أكثر.
ملاحظة:
أنا لا أنكر دور الأحزاب و تضحياتها من أجل الشعب و الوطن و للحفاظ على موروثهم , بل يجب الاهتمام بالجانب المعرفي للمجتمع.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: