صدى الواقع السوري

الدكتور حسن سيف الدين في لقاء حصري لفدنك نيوز : الكورد مصمّمون على طي صفحة الاستبداد والسّير بخطى ثابتة نحو الحرية والديمقراطية.

دكتور11
انتسب  الدكتور حسن إلى صفوف الحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي في سوريا منذعام1986م ، وتدرّج في الهيئات الحزبية حتى حصوله على شرف عضوية اللجنة المركزية ،وفي المؤتمر الأخير للحزب المصادف نهاية عام 2015م
اعتذر عن الترشّح لظروف خاصة ،وأمّا في الوقت الحالي يناضل في صفوف الحزب كعضو للهيئة الاستشارية للجنة المركزية .

مراسل فدنك :  ما رأيكم بنتائج الانتخابات البرلمانية الالمانية وما هي أسباب تقدم اليمين المتطرف وحصوله علىالمرتبة الثالثة ومخاطر تأثيره على اللاجئين ؟
دكتور حسن: كان الشيء الملفت والصّادم هنا في المانيا واوربا هو وصول التيار اليميني المتطرف والمتمثل بحزب البديل من أجل ألمانيا المعادي للأجانب الى قبة البرلمان الالماني بعد حصوله على المرتبة الثالثة بنسبة
6.12 %من مجموع الأصوات، والسبب هو استخدام هذا الحزب أزمة اللاجئين لحملته الدعائية وكذلك توجيه أردوغان لمناصريه هنا في المانيا بالتصويت بالضد من حزب السيدة ميركل وائتلافها السّابق ووجد هؤلاء ضالتهم في هذا الحزب ليس حبا به بل كُرها بيمركل وحزبها المسيحي الديمقراطي .
وعن مخاطر تأثيره على اللاجئين أتوقع أن يكون محدودا لان أي تراجع من السيدة ميركل لسياساتها الايجابية السابقة تجاه اللاجئين سوف تضع نفسها في قفص الإتهام وسوف يكون اعتراف ضمني منها بأنّها لم تكن موفّقة في سياساتها.
وأتوقع أن يتراجع هذا الحزب على المستوى الشعبي بعد استقالة زعيمتها  فراوكه بيتري  ونيّتها في تشكيل حزب جديد.

مراسل فدنك :ما رأيكم بتصريح وزير الخارجية السوري وليد المعلم في مقابلة له مع قناة روسيا اليوم بتاريخ 26/9/
2017
وقوله بأن الكرد يريدون شكل من الادارة الذاتية في سوريا وهذا الأمر قابل للتفاوض بعد انتهاء
الحرب على داعش؟
دكتور حسن  :نحن كحزب ننظر بإيجابية لهذا التصريح وأصدر المكتب السياسي لحزبنا تصريح بهذا الخصوص
بتاريخ29/9/2017 طالبت فيه الحكومة السورية بترجمة هذا الموقف الى عمل من خلال حوار جاد
ومسؤول مع الجانب الكردي ممثلا بقواه المختلفة ، وحزبنا طلب من الاحزاب الكردية الجلوس لتوحيد الرؤى واتخاذ موقف موحد بهذا الخصوص.

مراسل فدنك : ما هو رأيكم باستفتاء إقليم كوردستان والحصار المفروض على أقليم كوردستان من قبل حكومة  بغداد وطهران وانقرة بعد نجاحه؟
دكتور حسن:

استفتاء شعب كوردستان العراق من أجل تقرير مصيره أمر  طبيعي ومبدأ أساسي في القانون الدولي وميثاق الامم المتحدة في المادة / 55 / لذلك كان يتوجب على كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الالتزام بقرارات هذه المؤسسة الأممية واحترامها وتمهيد الطريق أمام تنفيذها ، ولكن للأسف كان هناك اعتراض على مبدأ الإستفتاء ليس فقط من الدول التي تتقاسم كوردستان بل من العديد من الدول التي تدّعي الديمقراطية وحقوق الإنسان ، ورغم ذلك كان تكاتف وتأييد جميع الأحزاب الكوردستانية للاستفتاء رغم الخلافات وخاصة في كردستان العراق موضع فخر ومحل احترام الشعب الكوردي وكانت ايضا رسالة قوية للأعداء مفادها بأنّ الكُورد مصمّمون على طي صفحة الاستبداد والسّير بخطى ثابتة نحو الحرية والديمقراطية.

اعداد اللقاء : شيروان رمو

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: