قوات سوريا الديمقراطية تسعى للوصول نحو ” البوكمال ” خلف دير الزور

البوكمال

تعرضت قوات سوريا الديمقراطية صباح اليوم 16-9-2017م   ، في الساعة 03:00 فجراً قرب منطقة الصناعة شرقي نهر الفرات لهجوم من قبل طائرات النظام السوري الروسي , وأسفرت بحسب بعض المعلومات عن اصابة 8 مقاتلين من قسد في هذه الهجوم .

هذا وقد نفى متحدث عسكري باسم الجيش الروسي اليوم السبت لوكالة فراس برس قصف الطيران الحربي الروسي مواقع لقوات سورية الديموقراطية في محافظة دير الزور في شرق سورية.
وقال المتحدث ايغور كوناشينكوف اثناء تواجده في قاعدة حميميم الجوية في غرب سورية “هذا غير ممكن، لماذا نقصفهم؟ ”.

وبعد تواصل فدنك نيوز مع رئيس المجلس العسكري في ديرالزور الذي أكد بان قواتهم تعرضت لضربات كانت محدودة وتوقفت من طرف النظام .

بينما أكدت مصادر أخرى لفدنك عن توقف الضربات بعد تواصل قيادات قوات سوريا الديمقراطية عبر خط ساخن مع التحالف الدولي ليتوقف بعدها القصف من الطرف السوري بعد التدخل الأمريكي .

هذا و أوضحت مصادر فدنك الخاصة بين قوات سوريا الديمقراطية عن أولويات وأهداف قسد والتي هي عدم الاشتباك مع أي طرف والسيطرة على شرق دير الزور ثم الانتقال نحو الصحراء وتحديداً باتجاه البوكمال وبالتالي السيطرة الكاملة على شرق سوريا من نهر الفرات نحو الشرق , للأهمية النفطية و الاستراتيجية لتلك المناطق و تواصلها مع العراق ومع إقليم كردستان-العراق , ولها أهمية أيضاً للجانب الأمريكي الذي يفكر على المدى البعيد لنقل قاعدتها العسكرية من تركيا إلى سوريا وعلى الأغلب ستكون في المنطقة الشرقية حيث يتواجد حلفائهم من قوات سوريا الديمقراطية , وبالتالي ستصبح تلك المنطقة المثلث الشرقي المحصور بين تركيا ونهر الفرات والعراق منطقة ذات النفوذ الأمريكي تحت تنفيذ قوات سوريا الديمقراطية وبالتالي ستكون خارج سيطرة النظام السوري لتصبح مناطق ذات صلاحيات خاصة بها مرتيطة رمزياً بالعاصمة دمشق.

كما أوضحت المصادر على عدم مصداقية تقدم قوات النظام نحو شرق ضفة الفرات بل كانت مجرد اشاعات وأقاويل لترويج فكرة انتصار النظام من قبل الإعلام التابع للنظام السوري .

وتابعت قوات سوريا الديمقراطية تقدمها نحو الديرالزور وتحديداً نحو الفرات لتستكمل تمددها على كامل الضفة الشرقية و ستسعى الوصول نحو البوكمال وبالتالي تحكم سيطرتها على أكثر المناطق غنى بالنفط بالإضافة إلى أهميتها للمشروع الكردي العربي الذي يقوم على فكرة الفدرالية ,  فالأكراد يرغبون لفكرة الفدرالية ليست فقط لفدرالية كردية بل لفدرالية مجاورة لهم فدرالية عربية في دير الزور والبوكمال , لتصبح فكرة يمكن تمددها على كامل سوريا.

بينما النظام السوري مستاء جداً من الوجود الكردي المدعوم من التحالف الدولي , ويحاول أن يدعي بأنه قادر على استعادة وتحرير كامل الأراضي السورية وهذا أمر شبه مستحيل .

والأكراد حالياً يسيطرون على مساحة ربما تتجاوز 23 بالمئة من المساحة السورية ولديهم خطة للتوسع بالتعاون مع بعض القوات العربية تحت شعار قوات سوريا الديمقراطية  إلى مساحة قد تصل إلى حوال 38 بالمئة من المساحة السورية وبالتالي تقطع الطريق على النظام و أيران من التواصل  مع الحدود السورية العراقية .

المصدر : فدنك نيوز 

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151