صدى الواقع السوري

منظمة “برجاف” تختتم ورشتها الأولى في مدينة كُوباني

1برجاف

اختتمت منظمة “برجاف” ورشتها الأولى في مدينة كُوباني بتا ريخ (8 أيلول 2017)
وتلقت الورشة صدى إيجابي في أوساط الفعاليات المدنية والنسائية والشبابية والفعاليات الحزبية في كوباني وريفها.
وحضر الاعلام بقوة لكتابة ونشر التقارير عن النشاط المدني الذي اقامته منظمة برجاف لما له من أهمية كبيرة في مدينة كوباني بعد قيامتها
وكان من بين الذين حضروا الورشة قادة المجتمع المحلي، وممثلو القوى المدنية والشبابية والحزبية؛ وعددهم فاق 20 من القادة وممثلوا الفعاليات.
وتمحورت مواد الورشة حول “بناء السلام” وكيفية اشراك المواطنين في عملية بناء السلام، وتركزت المواد حول الفرق بين السلام، ومفهوم عملية “بناء السلام” حيث ان السلام هو جزء من عملية البناء وليس شاملاً في حين ان عملية “بناء السلام” هي عملية ملحة وحاجة الناس، وهي عملية يقوم بها الكل بدءاً من البنى التحتية وازالة الالغام وتطبيع الاوضاع والاستصلاح الاراضي وعملية الاصلاح المؤسسي.
ولم يخف عن البال الحديث عن “الأسس” و” استراتيجية السلام”.

برجاف
كما انّ “بناء السلام” هو جزء لا يتجزأ من عملية التنمية وهي عملية تراكمية يعمل بها الكل حاملين ثقافة البناء والتنمية والديمقراطية.
في يوم الاول من الورشة والتي كانت في 5 ايلول 2017 تعرج ميسروا “برجاف” الى تعريف السلام وشرح مفهوم عملية بناء السلام وكيف انها حاجة ملحة. لينتقل ميسر “برجاف” الى الحديث عن السلام قبل الحرب وبعد الحرب، حيث تبين انّ هناك فرق كبير بين السلام قبل الحرب (في سوريا طبعاً) والذي كان يشبه الى حد كبير حالة “القبور” لأنه كانت هناك عوامل تهدد السلام كغياب الحريات وحقوق الناس…الخ.
في حين السلام ما بعد الحرب جهد بشري كبير، ويقوم بها كل الفعاليات بمعية لجنة بناء السلام والمنظمات الدولية والوكالات الأممية- الأمم المتحدة فضلاً عن دور الدول العظمى ذات الشأن وكيفية تفعيل الدبلوماسية الوقائية وإجراءات العامة الأخرى ذات الطابع الابعد من الطاقات الدولة.
وسرعان ما انتقلت الورشة الى يومها الثاني والذي تعرج ميسروا الورشة للحديث عن السلام مرة أخرى لما له من اهمية لكن بمستوى أكثر تعمقاً حيث ابد الحضور الملاحظة بان مادة اليوم الثاني ثقيلة وصعبة الفهم وذلك بسبب ان المادة كانت ترتقي الى مستوى تدولا الدول او النخبة و الدبلوماسية حيث كانت المادة دارت حول “الأسئلة الشائعة ” حول عملية الإطار المفاهيمي لـ”بناء السلام” وايضاً شرح كل مصطلح يتعلق بمفهوم السلام وعملية بناء السلام مثل” لجنة بناء السلام، والتفريق بين المفردات والمصطلحات مثل: بناء السلام، حفظ السلام، وصنع السلام، حيث هناك فرق كبير بين هذه المفردات، حيث انّ:
حفظ السلام يهدف إلى إدارة النزاع.
صنع السلام يهدف إلى حل النزاع.
بناء السلام يهدف إلى إصلاح النزاع.
وفي اليوم الثالث حيث بدأت الورشة بكلمة ترحيبية لضيوف من المنظمات الدولية العاملة في كوباني ثم سرعان ما تعرّج الميسر لمناقشة المواد السابقة أي في يومين السابقيين. حيث تم تذكير بالمواد السابقة حسب الميّسرّ هو تجليس الأساس من جديد ليرتكز عليها المفاهيم التي فرضت نفسها في اليوم الثالث كـ”مقومات بناء السلام” وأخذ شرح مفردة “مقومات” وقتاً، ثم بدأ الميسر بالدخول في عمق المادة وللحديث معاً على شكل حوار تفاعلي مع الحضور للحديث عن مقومات عملية بناء السلام الى ان وصل الحضور والميسر الى عنوان آخر وهو بعنوان” المبادئ التوجيهية في عملية بناء السلام” للخروج الى تشكيل أربع فرقاء. كل فريق عمل على بروز رؤية لنخرج في الأخير في دمج الرؤى الجامعة وهي بمثابة رؤى ناتجة عن الحاجة المحلية.
اعداد : مظلوم جان

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: