صدى الواقع السوري

النظام أفرج عن 79 معتقلاً بدلاً عن طيار سوري

معتقلون سوريون
استقبل الأهالي في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق عددا من أبنائهم الخارجين من معتقلات النظام السوري، بعد إتمام صفقة تبادل أسرى بين «جيش الشهيد أحمد العبدو» و«جيش أسود الشرقية» المعارضين في القلمون من جانب، وقوات النظام من جانب ثان.

وكانت دمشق أعلنت في بيان رسمي إطلاق سراح 79 معتقلا معظمهم من ريف دمشق. وطالعت فدنك نيوز على ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن أمين فرع ريف دمشق لحزب «البعث» الحاكم، همام حيدر، قوله لدى إخلاء سبيل المعتقلين في مبنى المحافظة، إنه «بمناسبة عيد الأضحى المبارك ودعما لجهود المصالحات الوطنية ونتيجة الاندفاع الشعبي تم اليوم إطلاق سراح نحو 80 شخصا من الذين غرر بهم من أبناء المحافظة والمحافظات الأخرى».

من جهته، أوضح نائب محافظ ريف دمشق راتب عدس، أن المحافظة «وجهت الأجهزة التابعة لها بتسهيل أمور كل من أخلي سبيلهم وحل أي مشكلة يمكن أن تعترضهم مستقبلا وتسوية أوضاع الموظفين ومساعدتهم بالعودة إلى دوائرهم وفق الأسس المعتمدة لدى الوزارة المعنية».

وأفيد بإطلاق فصائل المعارضة في القلمون سراح الطيار الأسير لديها علي الحلو، مع ثلاثين آخرين من الضباط والجنود، أسروا في معارك البادية (جنوب شرقي سوريا) بين قوات النظام وفصائل المعارضة. وبثت جهات إعلامية على صفحات التواصل الاجتماعي فيديو يظهر لقاء مع الطيار الحلو.

وقال قائد «أسود الشرقية» طلاس سلامة، إنه «تمّ إدخال الطيار الأسير إلى الأردن، بناءً على طلب الأخير للتفاوض مع روسيا بوصفها دولة ضامنة لتنفيذ بنود الصفقة»، التي تضمنت «تحرير مائة معتقلة وتحرير أسرى الحرب لدى النظام، وفتح طريق القلمون الشرقي (ذهاب – إياب) لمرة واحدة لإخراج المقاتلين مع عتادهم من هناك إلى البادية، بالإضافة لانسحاب ميليشيات النظام السورية إلى عمق 40 كلم في الداخل السوري من ريف السويداء حتى معسكر التنف».

وأضاف سلامة أن بين البنود أيضاً «عدم قصف الطيران الشريط الحدودي ومخيمات اللاجئين، وإخراج عائلات تمّ اعتقالهم بعد أسر الطيار في دمشق من مدينة العشارة وعتيبة، وليسوا من ضمن الصفقة، بسبب اعتقالهم بعد عملية الأسر بوصفها وسيلة ضغط».

إلى ذلك، أعلن فصيل «جيش أسود الشرقية» وقوات «الشهيد أحمد العبدو»، السبت، تأييدهما مقترح «المجلس الإسلامي السوري» بشأن إنشاء جسم عسكري موحَّد يضم فصائل الثوار في سوريا.

وأعلنت «قوات العبدو» في بيانٍ لها: «تأييدنا التام لهذه المبادرة، وأي مبادرة وطنية تدعو لتشكيل كيان عسكري موحّد يضم كافة فصائل الجيش الحر على كافة الأراضي السورية»، مجددة الدعوة إلى تشكيل «جيش وطني موحَّد يعمل تحت راية وطنية واحدة».

ومن جهته، أكد فصيل «أسود الشرقية» في بيانٍ نشره عبر قناته على «تلغرام» تأييده الكامل للمبادرة التي أطلقها المجلس الإسلامي السوري، والتي تدعو إلى تشكيل جيش وطني حر موحد.

وكان «المجلس الإسلامي السوري» ورئيس الحكومة السورية المؤقتة، جواد أبو حطب، دعوا إلى تشكيل جيش وطني موحد.

في غضون ذلك، شهدت محاور في محيط المتحلق الجنوبي من جهة حي جوبر ومن جهتي زملكا وعين ترما بأطراف العاصمة دمشق وغوطتها الشرقية، تجدد الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، ومقاتلي فيلق الرحمن من جهة أخرى، وسط قصف متبادل على محاور القتال بين الطرفين، كما قصفت قوات النظام مناطق في أطراف جوبر وعين ترما بـ15 صاروخا يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، بالتزامن مع إطلاقها عشر قذائف على مناطق القتال، فيما فتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدات عين ترما وحزة ومدينتي زملكا وعربين في الغوطة الشرقية.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن عددا من المواطنين أصيبوا معظمهم أطفال جراء القصف من قبل قوات النظام على مناطق في مدينة زملكا بغوطة دمشق الشرقية، عقبها استهداف قوات النظام بالرشاشات الثقيلة لمناطق في المدينة التي يسيطر عليها فيلق الرحمن وتعد معقله في الغوطة، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات.

هذا، وقصفت قوات النظام مناطق في مزرعة بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي، بقذائف الهاون، ترافق مع فتح قوات النظام لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في المزرعة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: