تعرض “جميل بايق ” لعملية خطف , وتركيا تحمل الاتحاد الوطني فشل عمليتها الاستخبارية

جميل بايق

أكدت مصادر خاصة في مدينة هولير بإقليم كردستان لـ فدنك نيوز , بأن تركيا واستخباراتها العسكرية والامنية ارسلت فرقة من النخبة الأولى إلى اقليم كوردستان العراق لخطف السيد :جميل بايق الذي يعاني من بعض الالم في ظهره وأراد التوجه إلى احدى مستشفيات الاقليم التي تكون تحت سيطرة الاتحاد الوطني الكوردستاني ، فتم خطف تلك الفرقة التركية بالكامل قبل أن يتمكنوا من تنفيذ العملية و تم نقلهم الى مكان مجهول.

وأكد المصدر أن الاتحاد الوطني الكوردستاني نقل إلى جانب التركي عدم علمها بالحادث ومصير رجال الأمن الاتراك , وإلى الأن لا يعرف الجهة التي أختطفت رجال الأمن الاتراك , ولكن الشكوك تتوجه إلى استخبارات حزب العمال الكوردستاني.

وكانت السلطات التركية قد ابلغت ممثل الاتحاد الوطني الكوردستاني مساء الاربعاء، بمغادرة انقرة والعودة الى مدينة السليمانية.

وكان سعدي احمد بيره عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، قد أكد ان الطلب التركي بمغادرة ممثل الاتحاد الوطني الكوردستاني لانقرة يأتي كضريبة لمواقف الاتحاد الوطني اتجاه اجزاء كوردستان الاخرى.

وقال بيره في تصريح خاص لاذاعة صوت امريكا تابعته فدنك نيوز: ان عملية استخبارية تركية تمت  بحدود محافظة السليمانية دون علم الاتحاد الوطني، موضحا، ان انقرة تحمل الاتحاد الوطني الكوردستاني مسؤولية فشل عمليتها الاستخبارية، مشيرا الى ان تركيا ليس لها الحق باجراء عملية استخبارية بدولة اخرى.

بعد يومين من طرد بهروز كلالي ممثل حزب الاتحاد الوطني في تركيا من قبل الحكومة التركية و تطرقه الى حادث أمني كسبب لهذا الطرد، رشحت معلومات خطيرة عن نوعية تلك العملية الأمنية التي تحدث عنها بهروز كلالي و تحولت الى سبب لطرد ممثل حزب الطالباني.

تفاصيل العملية تتحدث عن نية القيادي في حزب العمال الكردستاني  جميل بايك بالذهاب لإحدى المستشفيات في المناطق التي يسيطر عليها الاتحاد الوطني الكردستاني من أجل تلقي علاج أوجاع في الظهر كان يشتكي منها، و الاستخبارات التركية و عن طريق جهة لم يذكر أسمها علمت بالحادث فأرسلت مجموعة من رجال أمنها الى أقليم كوردستان من أجل خطف أو قتل جميل بايك و لكن تم خطف رجال الامن الاتراك  و تم نقلهم الى مكان مجهول.

وفي احدث تصعيد.. اوقفت الحكومة التركية امس الخميس منح التأشيرة ” الفيزا” لمواطني السليمانية، الراغبين بالسفر الى تركيا.

وكان ممثل الاتحاد الوطني الكوردستاني في انقرة بهروز كلالي قد ابلغ الصحفيين في السليمانية امس الخميس، ان سبب اغلاق الممثلية يعود الى دعم الاتحاد الوطني الكوردستاني لاحزاب شمالي كوردستان وخاصة حزب الشعوب الديمقراطي.

المصدر: فدنك نيوز – صوت امريكا – بوك ميديا

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151