واشنطن سترد على موسكو بعد تقليص البعثة الدبلوماسية الأمريكية في روسيا

تيرلسوون

طالعت فدنك على ما قاله وزير خارجية الولايات المتحدة، ريكس تيلرسون، إنه أبلغ نظيره الروسي بأن تدخل موسكو في انتخابات الرئاسة الأمريكية أدى إلى “عدم ثقة خطير” بين البلدين.

وأضاف تيلرسون بعد لقائه سيرغي لافروف في مانيلا الأحد إنه حذر الوزير الروسي أيضا من أن واشنطن تبحث اتخاذ رد على قرار الكرملين تقليص بعثة الولايات المتحدة الدبلوماسية في موسكو.

وقال للصحفيين الاثنين “تدخل روسيا في الانتخابات كان بالتأكيد حادثة خطيرة. تحدثنا عن ذلك في المناقشات التي أجريتها مع لافروف أمس”.

وأضاف “حاولت مساعدته في فهم مدى خطورة الحادثة، وكيف أنها أضرت بالعلاقات بين البلدين والشعبين، وأن هذا خلق جوا من عدم الثقة الخطير، وعلينا أن نجد سبيلا للتعامل معه”.

وتنفي روسيا بشدة تلك التقارير، التي تؤيدها وكالات الاستخبارات الأمريكية، والتي تفيد بأنها سعت إلى تغيير نتيجة الانتخابات الرئاسية العام الماضي لتكون في صالح دونالد ترامب، الذي فاز بها بالفعل.

  • ميدفيدف: العقوبات الأمريكية إعلان “حرب تجارية” على روسيا

وقلل الرئيس ترامب من شأن تلك الادعاءات، غير أن الجدال المتواصل بشأنها خيم على علاقات البلدين المتوترة بالفعل، والتي شهدت في الفترة الأخيرة أمرا من الرئيس فلاديمير بوتين بطرد 755 شخصا من أعضاء البعثة الدبلوماسية الأمريكية في موسكو.

وقال تيلرسون “أخبرت وزير الخارجية الروسي أننا لم نتخذ قرارا بعد بشأن ردنا على قرار موسكو تقليص البعثة الدبلوماسية الأمريكية”.

وأضاف “طرحت عدة أسئلة استيضاحية، لمعرفة السبب وراء المذكرة التي تسلمناها بشأن البعثة الدبلوماسية، لكن أبلغتهم بأننا سنرد في أول سبتمبر/أيلول”، مشيرا بذلك إلى التاريخ الذي حددته موسكو لتنفيذ قرار التقليص.

 

المصدر:فدنك_BBC

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151