أهالي القرى المجاورة في المنطقة يشتكون الى هيئة الطاقة بقطع الكهرباء عن كركي لكي

#فدنك_صدى_سوريا:

كركي لكي 2541

مع استمرار مسلسل التقنين الكهربائي في بلدة كركي لكي ،الذي يسير وفق برنامج محدّد بساعتين  إنارة مقابل 4 ساعات تقنين،أو ساعتين إنارة مقابل ستّ ساعات تقنين في اليوم .
-البلدة تحتاج إلى كهرباء بشكل دائم, إنّ معاناة المواطنين من مشكلة الانقطاعات المتكررة ما يجعل الأهالي خارج العالم عمليّاً ،ووسط حالة من التذمُّر.
لذا اضطررنا نحن كموقع ” فدنك نيوز ” أن نستطلع عن الأسباب التي تؤدي إلى انقطاعها على مدار أسبوع،ومن خلالها تأكدنا بأنّ هناك بعض من الأهالي ممن تقدَّموا بشكوى إلى هيئة الطاقة بمركز كركي لكي ،حيث كانت الشكوى  تتضمن بلاغاً عن عدم رضاهم من توفر الكهرباء بشكل أكبر لمدينة كركي لكي ، علما” بأنّ حال الكهرباء في أغلب القرى القريبة من كركي لكي أفضل منها بكثير ،حيث أنّ الكهرباء لاتنقطع في قرى كثيرةرمحيطة بكركي لكي، ومنذ سنوات الأزمة.
-إنّ مثل هذه الشكاوي لا تأتي في مصلحة أحد ،بل على العكس تماماً ،فقد تكون نقمة وليست نعمة على كل فرد من ساكني البلدة ،حيث توجد في بلدة كركي لكي الكثير من الدوائر الخدميّة والصحيّة والاجتماعيّة والتجاريّة والصناعيّة ،فعلى سبيل المثال “مشفى السلام والمستوصف ودوائر الإدارة الذاتيّة وبكامل طاقمها .
– يوجد أيضا” دكاترة من اختصاصيين كالقلبية والهضمية والصدرية والجلدية والأطفال وصيدليات وغيرهم.
– كركي لكي مدينة مزدهرة تجاريّا،ً وهاهي تتطوّر يوما” بعد يوم، لذا على المواطنين  أن يدركوا ويتفهموا مدى أهمية الكهرباء وضرورة توافرها في كركي لكي، حيث بانقطاعها  تتوقف المصالح العامّة والأعمال اليوميّة.
– وضع الامبيرات والمولدات لا تسمح باستمرارها على مدار أربع وعشرين ساعة متواصلة، فالتقنين الكهربائيّ لم ينعكس على الحياة العامة والاجتماعيّة والطلاب والخدمات المختلفة داخل كل منزل فحسب ،وإنّما تعدتها إلى أمور أخرى يعاني منها السكان، فأهمية الكهرباء مرادفة لمياه الشرب ، أمّا الأمر الثاني الذي يعاني منه مشتركو الهاتف الأرضي في عشرات القرى فهو انقطاع الهواتف الأرضية في المقاسم التي تخدمهم كلما انقطعت الكهرباء وبالتالي انقطاعهم عن العالم الخارجي وعن الإنترنت والسبب في ذلك أنّ المقاسم التي يأخذون منها هواتفهم مخدمة بوحدات ضوئية تعمل على الكهرباء وعندما تنقطع الكهرباء لا يتم تشغيل المدخرات لتأمين تغذية المقاسم لأسباب مختلفة”.

تقرير: شيرين روج

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151