في حالة نادرة من نوعها محل لصيانة الموبايل لطاقم نسائي في قامشلو

#فدنك_صدى_شمال_سوريا:

محل موبايلات نسائي

محل نسائي بقامشلو

محل نسائي

مع التقدّم الواضح لركب الحضارة والثقافة ومع ازدياد الحضور الأنثوي الذي فاق التواجد الذكوري بكثير وفي كلّ الميادين ،وفي خطوة جريئة وعلى غير المعتاد في مناطق روج افا ها قد أصبحت المرأة الرئة الحيويّة والشريان الرئيسي في المنطقة ،فبعد أن كان يقتصر وجودها في مجال العمل التدريسي وبعض الأعمال الغير متعبة ،أصبحت الآن تغزو الأسواق التجارية والاقتصادية والعسكرية، هذه الخطوة المميزة فقد بدأت من مدينة قامشلو  من قبل فتيات أرادوا  وبكلّ إصرار مزاولة مهنة صيانة الموبايل في الأسواق، حيث كان هذا العمل حكراً ومقتصراً على الرجال فقط،فحاولت المرأة في هذه الخطوة أيضاً أن تثبت ذاتها لتضيف إلى نتاجاتها السّابقة،لتثبت للعالم بأنّها قادرة على السير مع التيار ومجاراة الزمن والابتعاد عن العادات والتقاليد البالية ،فشاركت في هذه المهنة الجديدة شاركت خمسُ فتيات،حيث أجرينَ دورة تدريبيّة في منظمة “شار” بقامشلو على كيفية صيانة كافة أنواع الموبايل الحديثة والقديمة ومن خلال لقاء vedeng news مع إحدى الفتيات وهي “”ذكاء جورج نعيم”” وأكدت بأنّهن قادرات على العمل في هذا المجال، كما قالت أنهنّ أجرينَ دورة لمدة ثلاث أشهر في منظمة “شار” بقامشلو ،ومساعدتهم في استئجار المحل، كما أنّهنّ سيجلبنَ  الأدوات المطلوبة للصيانة من محافظة دمشق ليبدأوا بمشروعهم الجديد.
ومن خلال هذا اللقاء يتبيّن لنا مدى قدرة المرأة على مجارات كلّ التّحديات،ومشاركتها جنباً لجنب مع الرّجل وفي كلّ مجالات الحياة ،وخاصة إن توفّرَ لديهنّ الإرادة والتصميم.

 

تقرير:فضة اسماعيل

 

 

 

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151