توقف دخول مادة الحديد عبر معبر الوليد ثاني المعابر التي تربط سوريا بإقليم كردستان

معبر الوليد

أكدت مصادر داخل معبر الوليد الواصل بين شمال سوريا – روجآفا و إقليم كردستان , والتي تسيطر عليها القوات العسكرية التابعة للإدارة الذاتية برفقة البيشمركة , بأن مادة الحديد توقفت من الدخول بعد زيادة أسعاره مع الضرائب المفروضة عليها .

وهذا بين المصدر داخل المعبر لفدنك نيوز أن زيادة أسعارها مع زيادة الضريبة المفروضة والتي وصلت إلى 50 دولار أزعجت التجار ضمن مناطق الإدارة الذاتية من استيراده بعد أن كانت تقدر بـ 5 دولارات فقط .

وأثناء اتصال فدنك مع الجهات المسؤلة ضمن إقليم كردستان بينو لـفدنك , أن تحكم التجار داخل الإقليم ببعض المواد أثرت على زيادة الضريبة كونها أصبحت تدار من قبل أشخاص محدددين مما أدت إلى زيادة سعرها .

حديدهذا و لم تدخل شمال سوريا – روجآفا مادة الحديد منذ أكثر من عشرة أيام .

والجدير بالذكر أن في الأول من نيسان  تم افتتاح معبر جديد في منطقة السويدية الواقعة على الحدود بين شمال سوريا – روجآفا وإقليم كردستان العراق”، ويعتبر ثاني معبر بعد معبر سيمالكا ” فيشخابور ” ولكنه يقتصر على عبور الشاحنات ومعدات نقل البضائع، مثل السكر، الإسمنت، الحديد، والأسمدة من إقليم كردستان إلى سوريا , ففي معبر سيمالكا الحدودي حيث كان يوزع حمولة شاحنة واحدة، والبالغة 36 طن، على 3 شاحنات، أما في معبر السويدية، فالحمولة دفعةً واحدة”.

ويسهم معبر “السويدية” في تخفيف الضغط على معبر “سيمالكا” الذي يعتبر المنفذ الحدودي الرئيسي بين شمال سوريا “روجآفا ” و بين إقليم كردستان .

المصدر : فدنك نيوز

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151