الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا تدين بعض ممارسات أشقائها ضمن حزب الاتحاد الديمقراطي

enks

أدانت الامانة العامة للمجلس الوطني الكردي بعض ممارسات أشقائها ضمن حزب الاتحاد الديمقراطي وسمته بالأعمال والممارسات الإرهابية الجبانة  وذلك بعد اعتقال بعض من قيادات المجلس الوطني الكردي والتي كانت آخرها في عفرين باعتقال قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية في شمال سوريا للقيادي ” عبد الرحمن آبو ” .

مشيرة إلى أن تلك الأعمال تساهم في زعزعة السلم الأهلي والمجتمعي في الشارع الكردي, كما حملة الامانة حزب PYD مسؤولية تلك الأعمال، وناشدت الهيئات والمنظمات الدولية المناصرة للحرية والديمقراطية بأن تتدخل من اجل وقف تلك الممارسات والأعمال المنافية لكل القيم الإنسانية والتي تهدف بالدرجة الأولى إلى شلّ الحياة السياسية ومحاولة تثبيت دعائم الحزب الواحد والفكر الشمولي في المنطقة.

كما دعت للإفراج الفوري عن جميع الموقوفين السياسيين والتي وصفتهم بالمختطفين والرهائن السياسيين دون استثناء وفي مقدمتهم محسن طاهر عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي و عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا إضافة إلى نشطاء الرأي والتعبير ( الإعلامي مراسل Yekiti Media آلان احمد – و مراسل ARK برزان حسين).

كل هذا جاء ضمن بياناً رسمي وصلت فدنك نسخة منه جاء نصه :

أقدمت عناصر مسلحة ما تسمى اسايش عفرين التابعة لـحزب PYD في الساعة العاشرة و النصف مساء يوم الأربعاء الموافق في 12\7\2017 على مداهمة منزل عبد الرحمن آبو عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكردستاني_ سوريا واقتادوه إلى جهة مجهولة بعد مصادرة حاسوبه الشخصي وهاتفه الخليوي.

كما أقدمت مجموعة ملثمة أخرى تابعة لذات الجهة بتاريخ 26\6\2017 على اختطاف روديا إسماعيل إبراهيم وهي عضوة في منظمة كرى سبي لحزب يكيتي الكردي في سوريا مــن منزل خالها اثناء عودتها من تركيا بمناسبة عيد الفطر.

و في استمرارها لمسلسل الاختطافات اليومية أقدمت مجموعة مسلحة تابعة للحزب المذكور بتاريخ 28\6\2017 على مداهمة منزل سعد كرمو السينو عضو اللجنة الفرعية للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا(البارتي) الكائن في قرية كوركند التابعة لمدينة الدرباسية واقتادوه إلى جهة مجهولة .

أن هذه الممارسات الجائرة التي تنتهجه الحزب الديمقراطي pyd حيال قيادات وكوادر المجلس الوطني الكردي وأحزابه عبر سلسلة طويلة من الأعمال الإرهابية فهو يستهدف بالدرجة الأولى المشروع القومي للمجلس الوطني الكردي في كردستان سوريا، كما وان نهجه لسياسة القمع والتهديد وكمّ الأفواه ليس إلا دليلاً قاطعاً على فشله السياسي على الصعيدين الداخلي والخارجي.

أن المجلس الوطني الكردي في الوقت الذي يدين ويرفض هذه الأعمال والممارسات الإرهابية الجبانة والتي تساهم في زعزعة السلم الأهلي والمجتمعي في الشارع الكردي, يحمّل حزب PYD مسؤولية هذه الأعمال التي تندرج في خانة الإرهاب، فهو يناشد الهيئات والمنظمات الدولية المناصرة للحرية والديمقراطية أن تتدخل من اجل وقف هذه الممارسات والأعمال المنافية لكل القيم الإنسانية والتي تهدف بالدرجة الأولى إلى شلّ الحياة السياسية ومحاولة تثبيت دعائم الحزب الواحد والفكر الشمولي في المنطقة.

كما يدعوه للإفراج الفوري عن جميع المختطفين والرهائن السياسيين دون استثناء وفي مقدمتهم محسن طاهر عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي و عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا إضافة إلى نشطاء الرأي والتعبير ( الإعلامي مراسل Yekiti Media آلان احمد – و مراسل ARK برزان حسين).

قامشلو

15\7\2017

الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151