إلى ماذا أفضى الاختلاف في الائتلاف؟

#صدى_سوريا

قالت مصادر في الائتلاف الوطني السوري إنه بعد يومين من الصراع والجدل بين الكتل السياسية، جرى إسقاط عضوية كتلة الأركان في الائتلاف، فيما تم إصدار قرار حول قبول الهيئة العامة بتوسعة جديدة لإدخال الفصائل العسكرية الفاعلة على الأرض.

 58e4cae8c36188762c8b456f

وبحسب أحد الأعضاء في الائتلاف، فضل عدم ذكر اسمه، قال إن اجتماع الأمانة العامة كان عاصفا وجرى جدلا واسعا بين الأعضاء حول إسقاط عضوية الأركان، لافتا إلى أن الأجواء لم تكن بالمستوى المأمول في ظل تراجع الاهتمام الدولي بالائتلاف.

 

وتأتي خطورة إسقاط عضوية الأركان بعد أن صرح رئيس الائتلاف “رياض سيف” بداية تسلمه الرئاسة أن الائتلاف يفتح أبوابه لكافة الفصائل من أجل تمثيلها في الائتلاف.

 

وكان لافتا في هذا الاجتماع مناقشة وضع مدينة الرقة، في حين يفتقر الائتلاف لأي أدوات تأثير على هذه المدنية، سواء من الناحية العسكرية أو السياسية، إلا أن ذلك جاء استكمالا لتصريح رئيس الائتلاف الشهر الماضي، إذ قال “سيف” إن “من حق الائتلاف إدارة مدينة الرقة بعد تحريرها من داعش“.

 

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151